الشبكة العربية

الجمعة 22 فبراير 2019م - 17 جمادى الثانية 1440 هـ
الشبكة العربية

جدل بسب فتوى المغامسي :" الذبيح هو إسحاق وليس إسماعيل "

المغامسي
قال الداعية السعودي صالح  المغامسي إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة إن الذبيح في القرآن هو " إسحاق" عليه السلام، وليس إسماعيل، وأكد أنه لم يقل هذا القول إلا بعد أن بحث 16 عاماً، بعدها أعلن رأيه للملأ.
 وكان المغامسي قد قدم الأسبوع الماضي الدورة العلمية الأولى لمركز البيان لتدبر معنى القرآن الكريم على مدى 3 أيام بجامعة الأمير مقرن بن عبدالعزيز في المدينة المنورة، وضمن ما قاله في الندوة أن الذبيح  هو إسحاق عليه السلام.
وأكد المغامسي أن الفقه في الدين يؤتيه الله من يشاء، وأن الأفضل أن يكون الاجتهاد عن طريق مجمعات الفقه ومراكز الفتوى أفضل من أن يكون الاجتهاد فرديا.
وأوضح أنه لن يتعقب أحدا شغب عليه في فتواه، مضيفا: «أن الإنسان يقول ما يدين الله فيه، يريد بذلك وجه الله والدار الآخرة، أما أن يتعقب الإنسان من رد عليه ويشغل نفسه به فهو لن ينتهي، والأكمل أن الإنسان يقول ما أفاءه الله جل عليه».
وأشار إلى أننا نحن لا نتصدر للفتوى، ولا نحاول أن نبحث عنها، لكن قد نبتلى أحيانا أن نسأل فيلزمنا الإجابة، فنجيب بما يغلب على الظن عندنا أنه حق، وليس من المستحسن أن يتصدى الإنسان لكل أمر.
كما اعترف المغامسي بتقصيره، قائلا: «لن أحدّث الناس عن عملي، لكنني سأحدثهم عن علمي، وقد استفدت من علمي بعد هذه السنين حتى لو كانوا ضدي».
ورفض وصف البعض له بأنه مثير للجدل، قائلا: «لست مثيرا للجدل، إنما أقول ما أدين الله به، ولا أحب الخصومات، ولا الجدال، ولو كنت أحب الجدل لرددت على كثير ممن يعقبون على فتواي، وأسأل الله لي ولهم السلامة».
يذكر أن رأي المغامسي الذي أعلنه في فتواه بشأن اسم الذبيح من أبناء نبي الله إبراهيم عيه السلام، يخالف ما أجمع عليه علماء المسلمين ومذاهبهم الفقهية، ومنهم شيخ الإسلام ابن تيمية، والمتمثل في أن الذبيح هو إسماعيل.
 ويعتبر  أصحاب هذا الرأي من يقول إن الذبيح هو إسحاق عليه السلام، إنما أخذ بالرواية المحرفة عن اليهود وترك الأدلة الإسلامية ومنها القرآن والكتب السماوية الأخرى، التي تؤكد أن المقصود هو الابن البكر أو الوحيد إسماعيل عليه السلام.
 

إقرأ ايضا