الشبكة العربية

الثلاثاء 12 نوفمبر 2019م - 15 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

بن سلمان يدخل طرفا في السجال الفقهي بشأن المولد النبوي في تونس

بن سلمان
في عام 2018، أفتى السلفيون التونسيون بتحريم الانتخابات، وعلى رأسهم الشيخان السلفيان خميس الماجري ومحمد الهنتاتي وأشتبك معهما دعاة آخرون مثل الشيخ بشير بن حسن، الذي قال إن السلفيين لديهم مشكلة تجاه المصطلحات المعاصرة، مثل القانون والمدنية والدستور.
وهذه الأيام أعاد السلفيون التونسيون الجدل مجددا، بشأن الاحتفال بعيد مولد النبي صلى الله عليه وسلم، وهي المناسبة التي يقود التحضير الاحتفال بها الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد، بجامع عقبة بن نافع بالقيروان، وكذلك  وزارة الشؤون الدينية التي استعدت للمناسبة بـ 12 ألف برنامج ديني.
وظهر مجددا الداعية السلفي المثير للجدل خميس الماجري، والذي اعتبر الاحتفال بالمولد النبوي "بدعة" وكتب على حسابه في فيسبوك " لا لبدعة المولد يا موحد، بدعة تحبل بدعا: احتفال بمولد يلد شد الرحال إلى القيروان وذبح لغير الله واختلاط وتبرج ومناكير ولعنة (كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه).
وفي رده على الحملة السلفية تساءل الداعية بشير بن حسن :" فهلا أنكروا الحفلات التي تقيمها هيئة الترفيه في السعودية والتي لا يشك أحد في تحريمها، لما تتضمنه من مجون وخدش للحياء والفضيلة وتحريض على الفساد والوقوع في الرذيلة" وتساءل مجددا إلى هذا الحد فقد السلفيون عقولهم وجعلوا محمد بن سلمان هو الكعبة المشرفة نفسها أو المدينة المنورة"
وأضاف أيها السلفيون أنكروا حفلات أبن سلمان التي لا نرى مثلها في كل دول العالم العربي والإسلامي، بهذا الشكل ، أنكروها كما تنكروا الاحتفال بالمولد النبوي".
 

إقرأ ايضا