الشبكة العربية

الجمعة 24 مايو 2019م - 19 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

بعد فتوى "الإخوان خوارج".. قيادي إخواني للمفتي: اعتبر بـ "الباقوري"

شوقي علام
هاجم الداعية الإسلامي والقيادي الإخواني عصام تليمة مفتي الديار المصرية " شوقي علام"، عقب ما أفتت به دار الإفتاء ونشرته على صفحتها الرسمية بأن الإخوان "خوارج".
وكتب تليمة على حسابه الفيسبوكي : "شوقي علام: الإخوان خوارج، ضيفا أن مشكلة مشايخ العسكر في كل زمان أنهم لا يقرأون تاريخ من سبقوهم من الشيوخ في خدمة العسكر، بحسب قوله.
وأضاف تليمة :  نفس الكلمة قالها "عبد الرحمن تاج" شيخ الأزهر في جريدة الأهرام سنة 1954 "الإخوان خوارج"،  ولا تقبل لهم توبة، وبعدها بسنوات قليلة عزله عبد الناصر بعد إهانته، بحسب وصفه.
 وأوضح أن قبلها فعلها وزير الأوقاف الأسبق "حسن الباقوري" حينما طمأن عبد الناصر من إعدام إخوان 1954م، وبعدها أهانه عبد الناصر، وعزله بشكل مهين، مضيفا: "يا شوقي علام انتظر ما فعله العسكر بكل أمثالك من قبل، وكل هذا هين، لأن ما عند الله أشد للظالمين المستحلين لدماء البرآء".
وكانت دار الإفتاء المصرية قد كتبت على صفحتها الرسمية على فيسبوك : " جماعة الإخوان الإرهابية خوارج العصر أعداء مصر، نشروا الدمار والخراب باسم إقامة الدين، لم يقدموا عبر تاريخهم أي منجز حضاري يخدم وطنهم أو دينهم، اللهم إلا الشعارات الجوفاء والخطب الرنانة".
يذكر أن أحمد حسن الباقوري توفي في السابع والعشرين من أغسطس عام 1985 توفي الشيخ أحمد حسن الباقوري، والذي يعد أول وزير للأوقاف بعد 23 يوليو 1952.
وقد انضم الباقوري إلى الإخوان المسلمين وهو طالب في الأزهر وكان أحد قيادات الإخوان وعضو مكتب الإرشاد و أحد المرشحين بقوة لخلافة حسن البنا، لكن بعد 23 يوليو 1952، طلب جمال عبدالناصر ورجال الثورة أن يرشحوا لهم أسماء من الإخوان في الوزارة، فرشَّح مكتب الإرشاد لهم ثلاثة من أعضاء الجماعة، ولكن جمال عبد الناصر ورجاله كانوا يريدون أسماء لها رنين وشهرة لدى الشعب ، من أمثال حسن الباقوري، والغزالي؛ لذا رفضوا ترشيح المرشد أو مكتب الإرشاد، وعرضوا وزارة الأوقاف بالفعل على الشيخ الباقوري.
وقضى الباقوري في الوزارة سبع سنوات من 1952 إلى 1959، حتى عزله جمال عبدالناصر بسبب وشاية ، وحدد عبدالناصر إقامته في بيته 5 سنوات كاملة، وقيل إن عبد الناصر قد اعتذر للباقوري بعد ذلك وعينه مديرا لجامعة الأزهر.
 

إقرأ ايضا