الشبكة العربية

الأربعاء 21 نوفمبر 2018م - 13 ربيع الأول 1440 هـ
الشبكة العربية

برقية سرية: "معز مسعود" حذر الأمريكان من السلفيين والإخوان

2018_3_28_12_50_43_317

لم يقتصر الجدل حول شخصية الداعية الإسلامي، معز مسعود حول تعدد زيجاته، وارتباطه بالفنانة شيري عادل، وهو الزواج الذي كان حديث المصريين قبل شهور، بل يمتد إلى صلته بالسفارة الأمريكية، وتعاونه على ما يبدو في تكوين رأي حول الإسلاميين في مصر، وهو ما كشف عنه مضمون برقية سرية جرى الإفصاح عنها من قبل السلطات الأمريكية قبل سنوات.

ففي مطلع عام 2013، وقبل شهور من الإطاحة بالرئيس المصري آنذاك محمد مرسي، كشفت صحيفة "ذا إكزامينر" عن برقيات مسربة من وزارة الخارجية الأمريكية، قالت إنه تم الاستناد إليها من قبل مشروع التحقيق حول الإرهاب، لدراسة مواقف وسلوك جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

وكانت المفاجأة ورود اسم معز مسعود في سياق برقية من السفيرة الأمريكية السابقة لدى مصر مارجريت سكوبي، كأحد الشخصيات التي استمعت لها واشنطن ومشروع التحقيق حول الإرهاب من أجل دراسة مواقف وسلوك "الإخوان المسلمين"، من خلال تحذيره السفارة الأمريكية في القاهرة من اتحاد السلفيين مع الإخوان.

وإلى جانب مسعود، استمعت السفارة الأمريكية أيضًا إلى المفكر القبطي  رفيق حبيب، والذي كان يشغل منصب رئيس حزب "الحرية والعدالة"، الذراع السياسية لـ "الإخوان"، قبل استقالته اعتراضًا على  الإعلان الدستوري الذي أثار ضجة كبيرة آنذاك،وأيضًا الناشط  القبطي مايكل منير.

ومسعود باحث وداعية إسلامي، ومقدم برامج تليفزيونية وإذاعية عن الدين الإسلامي من منظوره الشرعي والسلوكي وعلاقته بالعالم المعاصر وبقية الأديان.

وعقب تخرجه من كلية الاقتصاد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، قام بتأسيس شركة دعاية وبدأ مشواره المهني في الإنتاج الإعلامي، وقد تناولت تجربته الأولى في إخراج فيلم وثائقي مدته 15 دقيقة حاجتنا في هذا العالم إلى التفاهم المشترك بين أتباع الأديان المختلفة.

وفي نوفمبر 2011، اعتبرت مجلة "الإيكونومست" مسعود أحد أكثر خمسة دعاة مؤثرين في العالم الإسلامي. وهو عضو في مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي، وكذلك باحث في علاقة علم النفس بالدين في جامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة.
 

إقرأ ايضا