الشبكة العربية

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م - 09 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

اول تعليق من شيخ الأزهر على حادث الطعن في مدينة "نيس" الفرنسية

_115112184_mediaitem115112183

 


دان الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزه، بشدة "الهجوم الإرهابي البغيض "الذي وقع صباح الخميس، بالقرب من كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية، وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين.

وأكد الأزهر أنه "لا يوجد بأي حال من الأحوال مبررًا لتلك الأعمال الإرهابية البغيضة التي تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكافة الأديان السماوية"، داعيًا إلى ضرورة العمل على التصدي لكافة أعمال العنف والتطرف والكراهية والتعصب.

وقال إن "الأزهر الشريف إذ يدين ويستنكر هذا الحادث الإرهابي البغيض، فإنه يحذر من تصاعد خطاب العنف والكراهية"، داعيًا إلى تغليب صوت الحكمة والعقل والالتزام بالمسئولية المجتمعية خاصة عندما يتعلق الأمر بعقائد وأرواح الأخرين.

وقتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرون بهجوم بسكين بالقرب من كنيسة في مدينة نيس الفرنسية.

وقال كريستيان إستروسي، عمدة مدينة نيس، على موقع "تويتر"، إنه يعتقد أن الهجوم بالقرب من الكنيسة في نيس كان "هجومًا إرهابيًا".

وأكد إستروسي، أن منفذ العملية قال "الله أكبر" وقت تنفيذ الهجوم وقد تم إلقاء القبض عليه.

وقالت الشرطة إن "رجلاً مسلحًا بسكين هاجم عددًا من الأشخاص عند التاسعة من صباح الخميس في كاتدرائية نوتردام في مدينة نيس في جنوب فرنسا".

وبحسب التقرير الأولي، فقد أدى الهجوم إلى مقتل شخصين بالإضافة إلى جرح آخرين، فيما تم القبض على المهاجم بعد 10 دقائق، واقتيد إلى المستشفى متأثرًا بعيارات نارية أطلقها عليه رجال الشرطة.

وفي وقت لاحق، ارتفع عدد القتلى إلى 3.

وتوجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى مكان وقوع الهجوم في مدينة نيس.


 

إقرأ ايضا