الشبكة العربية

الإثنين 06 أبريل 2020م - 13 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

السعوديون يفتحون النار على "السويدان" بسبب "الذباب الإلكتروني"

tareq-sweidan

غمز الداعية الكويتي، طارق السويدان من السعودية مجددًا، في تغريدة تغريدة نشرها حول ما بات يعرف بـ"الذباب الإلكتروني" (حسابات مسخرة لقيادة حملة على مواقع التواصل الاجتماعي ضد جهة معينة).


وقال السويدان في تغريدته: "هل لاحظتم أن الذباب الإلكتروني في تويتر.. أكثر منه في فيسبوك.. هل هذا لأن انتشار تويتر في الخليج أكثر من انتشار فيسبوك، وبالتالي فإن دولة خليجية معينة وراء معظم الذباب!".


والذباب الإلكتروني هو عبارة عن اتحاد بين مجموعة من الأشخاص أو مجموعة من المنظمات الإلكترونية تعمل على توجيه أو تغيير اتجاه الرأي العام إلى فكر معين سواء كان فكر أو معتقد منافي للحقيقي أو معها. وتعتبر اللجنه إلكترونية أحد أدوات حروب الإنترنت. ومع ازدهار عصر الشبكات الاجتماعية، بدأت تعمل مجموعات من أجل إنشاء عدد كبير من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة لتغيير مفهوم المتصفحين حول قضية معينة.

ومع بدايات عام 2009 بدأ يتغير مفهوم اللجان الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط حيث لم يعد مقتصر على التنافس التجاري فقط بل دخل المجال السياسي مع ازدهار عصر الشبكات الاجتماعية فبدأت تظهر مجموعات داخل أجهزة أمنية تعمل من أجل إنشاء عدد كبير من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة لتغيير مفهوم المتصفحين حول قضية معينة.



وحصدت تغريدة السويدان آلاف التعليقات بعد ساعات من نشرها، وتعرض لموجة من الهجوم المضاد من قبل المدافعين عن السعودية.

وعلق مغرد، متوجهًا إلى السويد: "يا دكتور "الذباب الإلكتروني" حسب وصفك ينتشر لكثرة القاذورات الالكترونية، فإن كنت ترى أن من يهاجمك ذباب فكن على يقين أنك قاذورات!!!!".

بينما علق ثان: "لعلمك ترى الهجوم عليك ماهو ذباب بل وعي الشارع انظر إلى نتيجة الاستبيان: أكثر من 20 الف و400 مشارك قالوا 94% منهم : لن نثق بدعاة الفتنه ولا إعلاميين قنوات الربيع العربي والثورات واليوم ... نحن نفتخر إن المتابعين أكثر  وعي بخطرهم".

واعتبر ثالث أن "الذباب الإلكتروني هم مرتزقة يُدفع لهم مقابل لتلك الخدمة وهذا ماهو موجود في زريبة شرق سلوى، لذلك بعد هزيمتهم من الشعب السعودي ورد كيدهم في نحورهم وصموا الشعب السعودي بالذباب الالكتروني ليهربوا من واقعهم الهزيل الذي يعيشون فيه، أليس كذلك ياطارق".

فيما رأى مغرد في تفسيره لهجوم السويدان أن "التويتر للعقول الراقية أمثال السعودين الي عجزتوا أنت وأمثالك شق صفهم وتحريضهم على دولتهم وملوكهم أما الفيس بوك للمغيبين اللي تلعبون على عقولهم بكلمتين وكم".
 

إقرأ ايضا