الشبكة العربية

السبت 06 يونيو 2020م - 14 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

الأوقاف المصرية تتحرش بداعية إسلامي أثار غضب العلمانيين

947x500-JrW6a


شنت وزارة الأوقاف المصرية حملة تأديب عنيفة ضد داعية إسلامي مشهور ، بسبب ظهوره المتكرر على شاشات الفضائيات ودخوله في نقاشات مع شخصيات علمانية متشددة ، دفاعا عن ما اعتبره ثوابت الدين وقيم الإسلام .
وقررت وزارة الأوقاف المصرية إحالة الداعية المعروف الدكتور عبد الله رشدي إلى التحقيق ، وقالت أنه ثبت لها من خلال لجنة تفتيش غيابه المتكرر عن الدروس التي يكلف بها في مسجد "علي بن أبي طالب" في ضاحية مصر الجديدة ، وهو المسجد الصغير الذي أحالته إليه ، بعد أن أبعدته عن مسجد السيدة زينب الشهير ، حيث كانت له جماهيرية كبيرة أثارت توترا لدى بعض قيادات الوزارة .


وفي بيان لوزارة الأوقاف قالت أن رئيس قطاع المديريات قد تلقى مذكرة من وكيل الوزارة لشؤون محافظة القاهرة والوجه البحري ، تتهم الشيخ عبد الله رشدي بالتقاعس عن أداء عمله .
وكان وزير الأوقاف المصري قد قد قرر عزل "رشدي" عن الخطابة في مسجده السيدة زينب ، بعد تلقيه شكاوى من شخصيات إعلامية وعلمانية معروفة بمناوأتها للفكر الإسلامي ، وأحالوه إلى الأعمال الإدارية ، غير أن الداعية الأزهري لجأ إلى القضاء الذي أنصفه وقرر إعادته للخطابة .


ويمثل الشيخ عبد الله رشدي أكبر مناظري التيار العلماني في مصر ، حيث خاض الكثير من المعارك معه عبر شاشات الفضائيات وعبر وسائل التواصل الاجتماعي ، ورفض اتهام الحجاب بالتخلف أو تحميله مسئولية التطرف الديني ، كما انتقد انتشار الانفلات الأخلاقي من خلال بعض الأعمال الفنية مما حرض الشباب على العنف الاجتماعي وساهم في انتشار المخدرات .


وتسري تسريبات إعلامية تتحدث عن أن "رشدي" مدعوم من شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب ، وهو ما يثير حفيظة وزير الأوقاف الذي يعيش خصومة حادة مع شيخ الأزهر ، غير أن الأزهر نفى مرارا أن يكون "رشد" ممثلا له أو متحدثا باسمه .


 

إقرأ ايضا