الشبكة العربية

الأحد 25 أغسطس 2019م - 24 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

تمسكوا بمبادرة وقف العنف ودعوا لجبهة وطنية

استقالات جماعية مفاجئة من حزب البناء والتنمية الإسلامي

b1336-60

في خطوة مفاجئة أعلن عدد من الرموز المؤسسة لأحد أبرز الأحزاب السياسية المصرية الممثلة للتيار الإسلامي "حزب البناء والتنمية" عن استقالة جماعية من عضوية الحزب ، مشيرين إلى أنها تأتي في سياق الضغوط المتوالية على الحزب ، وإصرار السلطات المصرية على إلصاق تهمة الإرهاب به ، وتصنيف عدد من قياداته ضمن قوائم الإرهاب .
وأكد البيان الذي وقع عليه عدد من الرموز البارزة المؤسسة للحزب ، وبينهم أعضاء بالبرلمان المصري السابق ، أنهم متمسكون بالمبادرة التاريخية التي أطلقتها الجماعة الإسلامية في عهد مبارك لنبذ العنف ، والتمسك بالنضال السلمي ، كما دعو إلى تشكيل جبهة وطنية واسعة ، تدعو للحريات العامة وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإنقاذ مصر ، حسب قول البيان .
يأتي البيان المفاجئ في ضوء الضغوط المتزايدة على حزب البناء والتنمية ، الذي تتجه السلطات إلى حله قانونيا ، وينتظر صدور حكم بذلك من محكمة الأحزاب مطلع العام المقبل ، وربما فهمت الخطوة على أنها محاولة لتخفيف الضغط القانوني والسياسي عن الحزب القائم ، خاصة وأن المستقيلين جميعهم من المقيمين خارج مصر .
نص البيان :
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان للشعب المصري الكريم
——
الموقعون على هذا البيان كانوا من أعضاء حزب البناء والتنمية؛ وبمناسبة الضغوط الشديدة الجائرة التي مورست علينا مؤخرا، والتي كان آخرها إدراج عشرات الاعضاء على قوائم ما يسمى بالكيانات الإرهابية، بعد إجراءات شبه قانونية شاذة لا تمت للقانون الحقيقي بصلة، وتنتهك كل المعايير والضمانات الدستورية وشرعة حقوق الإنسان التي هي جزء من القانون المصري.
وبعد ان اغلق النظام ...  كل أبواب العمل السياسي والحزبي والأهلي، وجرم المعارضة السياسية السلمية، وكمم الافواه، وصادر المجال العام، وتحصن بقوانين الطوارئ والكيانات الإرهابية لمصادرة حقوق وحريات المصريين.

فإننا نعلن الاستقالة من عضوية حزب البناء والتنمية وقطع الصلة به.
وفي هذا الصدد نؤكد على الآتي:

1- الانحياز الكامل لمطالب الشعب المصري في الحرية والديمقراطية لتحقيق أهداف ثورة يناير من العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.
2- نعلن دعمنا لأي حراك سياسي سلمي يخلص مصر من (الفاشية) .... ، ويفضي لإعادة المسار السياسي والديمقراطي لمصر بالمشاركة مع كل أبناء مصر على مختلف اتجاهاتهم السياسية وتنوعهم الديني.
3- نؤكد على الالتزام بالسلمية التي نجحت مبادرة الجماعة الإسلامية في عام 1997 في تحقيقها واقعا، سنظل أوفياء لذلك بعد استقالاتنا كما كنا، بغض النظر عن الاتهامات الملفقة التي يلفقها النظام لكل المعارضين السياسيين.
4-     سنعمل بالمشاركة مع مختلف القوى السياسية المعنية بإنقاذ مصر على تكوين حزب سياسي واسع، يسعى لتحقيق أهداف ثورة يناير باستعادة الحريات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، والدفاع عن حقوق الإنسان ورفض التفريط في الأراضي المصرية، وتكبيل مستقبل البلاد بالديون، ومواجهة الفساد.

سنظل أوفياء لدماء شهداء الحرية، شهداء ثورة يناير، وسنعمل على اخراج البلاد من الأزمة التي تعصف بها، وسندعم كل الجهود الخيرة والمبادرات السياسية التي تجنب البلاد الانقسام وتحافظ على وحدتها وعلى سلامة أراضيها، والسلام الاجتماعي بين أبنائها.

عاشت مصر حرة .. وليسقط الفساد والاستبداد
الموقعون
د. محمد الصغير .. رئيس الهيئة البرلمانية السابق لحزب البناء والتنمية
أ. عامر عبد الرحيم .. عضو مجلس الشعب السابق
أ. إسلام الغمري .. عضو الهيئة العليا السابق
أ. ممدوح علي يوسف .. عضو الهيئة العليا للحزب
د. أسامة رشدي .. المستشار السياسي للحزب سابقا
وآخرين
 

إقرأ ايضا