الشبكة العربية

الخميس 06 أغسطس 2020م - 16 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

اختفاء مفاجئ لـ"العريفي" يثير القلق حول مصيره

maxresdefault



أثار الاختفاء المفاجئ لحساب الداعية السعودي، محمد العريفي، على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، والذي يتابعه أكثر من 21 مليون شخص، قلقًا حول مصيره، وتكهنات حول أسباب ذلك، خاصة وأنه يأتي بعد أيام من أنباء عن اعتقال نجله بتهمة دعم "الإخوان المسلمين".

وقال "حساب معتقلي الرأي"، المعني بمتابعة قضايا المعتقلين في السعودية، إنه تم "حذف حساب الشيخ د.محمد العريفي على تويتر (@MohamadAlarefe) والأسباب مجهولة حتى الآن".

ولم يصدر توضيح من العريفي، أو أحد من المقربين منه حول الخطوة المفاجئة، خاصة وأنه وقد عبر عن دعمه لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في أعقاب اتهامه في واقعة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

وقبل أيام، قالت صفحة "معتقلي الرأي" على موقع "تويتر"، التي ترصد الاعتقالات في أوساط دعاة ومعارضين سعوديين، إن النجل الأكبر للعريفي تم اعتقاله بتهمة دعم جماعة "الإخوان المسلمين".

وكتبت الصفحة قائلة: "تأكد لنا أن عبدالرحمن العريفي (النجل الأكبرلـ د. #محمد_العريفي) رهن الاعتقال التعسفي، وحسابه على تويتر محذوف".

وأضافت "وقد عقدت له محكمة الإرهاب "الجزائية المتخصصة" جلسة محكمة الأحد الماضي بتهم جائرة منها "دعم الإخوان المسلمين"!".



وقالت الصفحة إن "اعتقال نجل العريفي يأتي ضمن سلسلة الانتهاكات والتضييق والابتزاز الذي تمارسه السلطات السعودية ضد العريفي، والتي كان منها فرض قيود على حركته حتى ضمن المملكة، إضافة إلى أنه ممنوع من السفر منذ أكثر من سنة"!

والعريفي من أبرز الدعاة السعوديين، وأحد وجوه ما يعرف بـ"تيار الصحوة" في المملكة، وقد مورست ضده مضايقات، وفرضت قيودًا على حركته حتى ضمن المملكة إضافة إلى أنه ممنوع من السفر منذ أكثر من سنة، بحسب "حساب معتقلي الرأي".

وفي سبتمبر الماضي، أصدر وزير الشؤون الإسلامية في السعودية، عبد اللطيف آل الشيخ، قراراً مُنع العريفي بموجبه من الخطابة نهائيًا في مسجد البواردي بمدينة الرياض.

وكانت السلطات السعودية احتجزت العريفي خلال عامي 2013 و2014، في أوقات محدودة، دون أن تعلن ذلك رسميُا، بدعوى مساندته جماعة "الإخوان المسلمين" في مصر، التي تصنفها الرياض "جماعة إرهابية".
وشهدت المملكة حملة قمع ضد معارضين، واعتقلت عشرات من رجال الدين والمثقفين والنشطاء، العام الماضي.

ومن بين أبرز الدعاة المعتقثلين الشيخ سفر الحوالي والشيخ عوض القرني والشيخ سلمان العودة، الذي وجهت له 37 تهمة من بينهاالتحريض ضد نظام الحكم، وطالبت النيابة السعودية بإعدامه.


 

إقرأ ايضا