الشبكة العربية

السبت 30 مايو 2020م - 07 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

إخواني شهير : الدعاة أكثر الناس ضررا للإسلام

الجندي
أعرب محيي عيسى القيادي الإخواني والبرلماني السابق عن أسفه، لما قام به الدعاة الإسلاميون من دور خاطيء أدى إلى نفور الناس من الإسلام على مدار العقود الماضية.
وقال عيسى في رده على الباحث الإسلامي كمال حبيب :" والله يا أخى كمال هؤلاء هم من أضاعونا وأضروا الإسلام كثيرا بمنهجهم المتشدد النابع من فقه البدو الوهابى أغرقونا فى مسائل خلافية وفرضوها علينا وحوّلوا المندوب إلى سنة والسنة إلى فرض ليتهم سكتوا وأراحونا".
جاء هذا في رده على منشور كان قد كتبه حبيب على حسابه في فيسبوك قال فيه :" توسيع الهجمة غير المفهومة وغير المبررة علي بعض الدعاة وفتح الأبواب علي مصراعيها لغلاة العلمانيين يخلق حالة من الرفض العتيد من جانب الجمهور لهذه السياسات الخائبة ويجعل الناس تشعر بالتهديد والوقوف صفا واحدا ضد ما تعتبره استفزازا لدينها ولعقيدتها" .
وأضاف حبيب أن النظم السياسية المتعاقبة هي التي أدارت المسألة الدينية وكما أممّت كل شئ لصالحها، فإنها أممت الدين أيضا لكي يكون وفق ما تريد ، سواء في الأزهر أو إطلاق دعاة ومشايخ السلفية منذ السبعينيات في القرن الماضي.
وتابع قائلا : هي التي رعت السلفية ومشايخها وفتحت لهم المجال للتوظيف في مواجهة تيارات دينية أخري من ناحية ولصرف الناس عن الاهتمام بالشأن العام والسياسة من جهة أخري.
وأوضح أن المسألة الدينية تحتاج إلي وعي،  وتحتاج إلي إدارة يكون الأزهر هو صاحب اليد الطولي فيها ، وتتخفف الدولة ورموزها من التلاعب بالمسألة الدينية لتحقيق توازنات اجتماعية وأهداف سياسية تقود في النهاية إلي عكس ما تريده الأنظمة .
 

إقرأ ايضا