الشبكة العربية

الثلاثاء 07 أبريل 2020م - 14 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

أول فيديو لمؤذن مسجد لندن عقب محاولة قتله



أظهر مقطع فيديو، مؤذن مسجد لندن المركزي عقب تعرض للطعن في الرقبة خلال أذان العصر أمس، بينما كانت الابتسامة تعلو وجهه، على الرغم من إصابته.

طعن رجل إسلامي مقدس يبلغ من العمر 69 عامًا في العنق في مسجد ريجنتس بارك بعد ظهر أمس من قبل مهاجم "كان يعبد هناك بانتظام".

تم تسمية الضحية من قبل رواد المسجد باسم

ونقل مؤذن المسجد رأفت مقلد ( 69 عامًا) إلى المستشفى لتلقي الإسعافات، وظهر بينما يبتسم للأطباء، كما جاء في مقطع فيديو نشرته صحيفة "ديلي ميل".

وألقت الشرطة القبض على المهاجم ويبلغ من العمر 29 عامًا.

وقال شهود إن المشتبه به كان منتظمًا في المسجد، وشوهد منذ نحو ستة أشهر على الأقل.

وأصيب المؤذن، بجروح عديدة، ومن بينها طعنة في الكتف الأيمن، لكن المسعفين قالوا إن حياته ليست في خطر.

وهب المصلون لإيقاف المعتدي، فطرحوه أرضًا حتى وصلت الشرطة. وفتحت قاعة أخرى للصلاة بينما تواصل الشرطة تحقيقاتها.

وقام رواد المسجد بنشر صور لرجال الشرطة وهم يلقون القبض عليه. وأظهر مقطع فيديو سكينًا على الأرض تحت كرسي بلاستيكي داخل المسجد.


وقال شهود، إن المهاجم طعن المؤذن في الكتف الأيمن بعد لحظات من بدء الصلاة.

فيما وصف مصلون سلوكه بانه كان غريبًا بعض الشيء، إذ أنه قبل الصلاة، كان يقف أمام الإمام مباشرة، وبمجرد أن تبدأ الصلاة يذهب ويجلس بجانب الحائط.

وبحسب إفادات الشهود، فإن المهاجم شوهد مرات عدة مع مؤذن المسجد، كانا يتحدثان في المكتب.

وقالت هيلين هاربر، مسئولة الشرطة: "كان حادثًا مروعًا للغاية داخل مكان للعبادة ويجري تحقيق عاجل فيه. على الرغم من اعتقادنا أن هذا حادث معزول، فقد تم زيادة الدوريات في المناطق المحيطة بالمسجد لتوفير الطمأنينة للمصلين".


وأضافت: "أود أن أشكر الجميع في المسجد الذين ساعدوا في اعتقال الرجل قبل اعتقاله ومواصلة الشرطة. أشعر بالارتياح الشديد لأن الإصابات التي لحقت بالضحية لا تبدو مهددة للحياة".

وقال الدكتور أحمد دبيان، المدير العام للمركز الثقافي الإسلامي في المسجد، إنه تم فتح قاعة صلاة أخرى للمصلين أثناء قيام الشرطة بالتحقيق.

وأضاف: "أشعر بالأسف لما حدث في المسجد، لأن هذا المكان مبدع، ليس فقط للمسلمين ولكن لكل المجتمع البريطاني".

وتابع: "كثير من المسلمين يأتون إلى هنا، نحن آسفون للغاية لأن هذا قد حدث هنا، وآمل أن يكون مجرد حادث فردي".


وقال رئيس أساقفة كانتربيري: "تعاطفي مع أولئك الذين كانوا في حالة صدمة بعد حادث الطعن في مسجد لندن المركزي. أطلب الدعاء من أجل الشفاء للضحية والسلام في مجتمعاتنا".

 

شاهد الفيديو


 

إقرأ ايضا