الشبكة العربية

الجمعة 19 يوليه 2019م - 16 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

لأجل الجنسية الكويتية.. "الأخ" يصبح "ابنًا" وابنته تتزوج من "أخيه"!

880x495_cmsv2_0a807312-f8c0-52b6-842c-7c70eccb973b-3455188

كشفت صحيفة كويتية عن تفاصيل مثيرة فيما يتعلق بملف تزوير الجنسية، بعد أن أقدم مواطن كويتي قبل وفاته على إضافة أخيه الذي يحمل الجنسية السعودية إلى ملف جنسيته الكويتية، على اعتبار أنه "ابنه" في الورق فقط.

وكانت المفاجأة أن ابنة السعودي المجنس أصبحت زوجة لابن المتوفى الذي يُفترض أنه بالتزوير عمها.

وفي تفاصيل الواقعة التي نشرتها صحيفة "الراي" الكويتية، فإن مواطنًا كويتيًا رمزت له بالحرفين الأولين من اسمه يدعى (غ.ع) لديه تابعية سعودية قام (قبل وفاته) بالتلاعب والإدلاء بمعلومات مغلوطة لدى جهات الدولة المختلفة، بإضافة شقيقه السعودي إلى ملف جنسيته على أنه ابنه، ليصبح بذلك كويتيًا بالتأسيس.

لم يقف الأمر عند هذا الحد، إذ أكمل بعدها "الأخ - الابن المجنس"، حلقة التزوير بإضافة أبنائه السعوديين إلى ملف جنسيته، ومن بينهم ابنته (س) التي صارت أيضًا كويتية بالتأسيس، وبعدها قام المتهم الأول (بطل عملية التزوير) بتزويج ابنه بابنة أخيه (المجنس بالتأسيس)، ولكن أتم عقد القران باسمها وجنسيتها السعودية، لأنه في السجلات الكويتية يفترض أنه عمها، وهو في الحقيقة ابن عمها في الجهات السعودية.

وذكرت الصحيفة، أنه بإجراء مزيد من التحريات، والاطلاع على الصور الشخصية للزوجة السعودية تبين أنها تعود لها في السجلات الكويتية المزورة، وتم استصدار إذن من النيابة العامة بضبط الأب المزور والابنة والزوج، ومداهمة منزلهم الكائن في محافظة الأحمدي، وألقي القبض عليهم، كما عُثر على جميع المستندات الكويتية والسعودية الخاصة بهم.

وتابع المصدر، أنه بمواجهة المضبوطين بما تم التوصل إليه من معلومات أقروا بصحتها، واعترف الزوج بأنه لم يكن يستطيع الزواج بشريكة حياته بالاسم الكويتي له، لأنه وفـق المســـتندات الكويتية المضروبة يفترض أنه عمها.
واعترف بأن المضبوطين معه على علم بجميع وقائع التزوير، وتمتعوا بجميع مميزات الجنسية الكويتية من قروض زواج ورواتب ودعم عمالة وسكن وتعليم وعلاج مجاني، وتمت إحالتهم إلى (جنايات الجنسية والنيابة).

وذكر المصدر أنه تم إخلاء سبيل المتهمة قبل أيام، بسبب ظروفها الصحية كونها حاملاً.

ووفق الصحيفة، فإن الواقعة كانت محط اهتمام نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، ووكيل الوزارة الفريق عصام النهام، اللذين أمرا بالضرب بيد من حديد ضد ضعاف النفوس الذين يحاولون العبث بالهوية الوطنية.
 

إقرأ ايضا