الشبكة العربية

الأربعاء 18 سبتمبر 2019م - 19 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

فضيحة أخلاقية في بلد عربي.. الزوجة تصور زوجها في أوضاع جنسية مع عشيقته

images (15)


تفاصيل مثيرة تكشفت في واقعة القبض على مغربي وزوجته الأمريكية، على خلفية ضلوعهما في إنتاج أفلام إباحية في المغرب، داخل إحدى الفلل الفارهة.

كانت البداية مع شكوك زوج متقاعد، فطن إلى أن سلوكات زوجته، التي تبلغ من العمر 39 سنة، تغيرت بشكل كبير، فكانت في كل مرة تغيب أو تتأخر عن المنزل تقدم عذرا، وتتمسك بكذب من قبيل أنها قضت الليلة عند قريبتها، أو أنها حضرت عقيقة أو مناسبة لصديقتها، وتجاوزت التبريرات الحد المسموح بالوثوق به، بعد أن أصبح الزوج يشتم روائح غير طاهرة، ممزوجة بنكهة تعاطي الخمر، ما قاده إلى البحث عن وسيلة للتأكد، وعدم التسرع، وفق صحيفة "الصباح" المغربية.

قادت النصائح التي قدمت ممن يثق فيهم إلى مغافلة الزوجة وتثبيت تطبيقين في هاتفها أحدهما يتعلق بتحديد الأماكن عن بعد، وربطهما بهاتفه المحمول، ثم شرع في تتبع حركيتها، فتعرف على الأمكنة التي تذهب إليها وكشف زيف كل المزاعم التي تدعيها، إذ حدد سفرياتها خارج "الدار البيضاء" وداخلها، قبل أن تختفي خمسة أيام، وساعده تطبيق "جي بي إس" في تحديد مكانها بـ "دار بوعزة"، إذ لم تغادره طيلتها.

أسرع الزوج إلى مركز الدرك الملكي الذي يقع في نطاق المنطقة، وتحديدًا فيلا بمنطقة "طماريس" البعيدة عن الدار البيضاء بحوالي 30 كيلومترًا.
وأكد الزوج، أنه لاحظ تغير سلوك زوجته منذ حوالي ثمانية أشهر، ومغادرتها البيت دون إذن، وعدم إعارتها اهتماما لكلامه، كما أنها أصبحت تسهر وتتعاطى الخمر وتغيب عن المنزل بذرائع وتبريرات كاذبة، ما دفعه إلى تثبيت تطبيق تحديد الأماكن عن بعد بهاتفها المحمول، واكتشف أشرطة جنسية تجمعها بعشيقها على هاتفها المحمول.

داهمت الشرطة الفيلا، بعد أن فتح لهم الباب رجل تجاوز عقده الرابع بثلاث سنوات، وما أن شرع المحققون في التجول رفقته حتى وقعت أعينهم على زوجة صاحب الفيلا، وهي أمريكية تعرف عليها عندما كان مهاجرًا إلى الولايات المتحدة وارتبط بها وهي تكبره بـ 11 سنة.

وعثر أثناء تفتيش الفيلا على قطعة مخدرات، وعلى مجموعة من الأدوات الإلكترونية بينها حاسوب وهواتف محمولة تخص المتهمين الثلاثة، فتم مصادرة المضبوطات.
وطالب الزوج لجهات التحقيق بالاستماع إليه من جديد للإفادة بمعلومة لم يصرح بها من قبل، إذ أفاد أن زوجته وخليلها صورا أشرطة وبثاها على موقع إباحي، وأنه عرفها من خلال جسدها وكذا ملامح وجهها.

وكشفت الزوجة أنها تعرفت على عشيقها، ومارست معه الجنس منذ أول لقاء عنى طيب خاطرها، بعلم زوجته الأمريكية، التي أصبحت صديقتها، وأصبحت تتردد على الفيلا.


كما أكدت أنها فعلا صورت أشرطة جنسية معه وأنه نشرها في موقع إباحي، لتحقيق الأرباح واقتسامها، وأنها شاركته عن طيب خاطر في ذلك.

لم يخالف العشيق المتزوج بالأمريكية، تصريحات عشيقته المتزوجة، مؤكدًا أنه على علم بأنها متزوجة، وأنهما قضيا ليالي بالطابق الأرضي للفيلا عاقرا فيها الخمر والمخدرات.

وقال إن زوجته الأمريكية عاقر وإنها على علم بعلاقتهما بل هي من كانت تصور اللقطات الجنسية التي بثت في الموقع الإباحي المعروف، في خانة الهواة، بعد إنشاء قناة خاصة به، وإنه ينتظر الحصول على الأرباح التي سيجنيها من ذلك والمرتبطة أساسًا بنسبة المشاهدة.

وأكدت الأمريكية أنها فعلاً على علم بالعلاقة التي تجمع زوجها بعشيقته، وأنهما ينويان الزواج، للإنجاب، موضحة أنها عاقر ولا تريد حرمان زوجها من إحساس الأبوة، كما أقرت أنها صورتهما في أوضاع حميمية، حيث مارسا الجنس بمختلف الأشكال، حتى الشاذ منه.


فحصت الشرطة الحاسوب والهواتف المحمولة، فعثرت على ما مجموعه 22 شريطًا جنسيًا للمتهمين، مختلفة من حيث مدة التصوير، بعضها يظهر وجه المتهمين بوضوح، وأخرى جرى توضيبها بشكل يخفي الملامح.
وتم اخلاء سبيل الأمريكية، بعد تجريدها من جواز سفرها، بينما أودع زوجها وعشيقته رهن الحيس الاحتياطي، إلى أن أحيلا على النيابة العامة الاثنين الماضي.
 

إقرأ ايضا