الشبكة العربية

السبت 07 ديسمبر 2019م - 10 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

ضبطها خال زوجها في وضع مخل.. فخدرته واغتصبته لإجباره على الصمت

18032013043627


فكرت زوجة مغربية شابة في حيلة للتستر على فضيحتها بعد أن شاهدها خال زوجها المسجون في وضع مخل بالحياء، فعملت على تخديره وهتك عرضه بقضيب بلاستيكي وتصويره في وضع مخل بالأخلاق.

واحتفظت الزوجة بالشريط، قصد الضغط عليه حتى لا يجهر بالحقيقة للزوج المعتقل. لكن الفضيحة تفجرت، ووجدت المغتصبة نفسها أمام القضاء، تحاكم بتهمة هتك العرض بعد التخدير واستعمال قضيب بلاستيكي في الاعتداء الجنسي على خال زوجها وتصويره في أوضاع جنسية وابتزازه في حال كشف حقيقة خيانتها الزوجية للزوج الموجود رهن الاعتقال.

وفي التفاصيل التي نشرتها صحيفة "الصباح" المغربية، فإن الواقعة كشفت فصولها حين توصلت حماة المتهمة إلى فيديو يظهر زوجة ابنها تهتك عرض خال زوجها بالقضيب البلاستيكي من دبره وهي تخرجه.

وعلى إثر ذلك، تفجرت الفضيحة وسط الأسرة القاطنة بالمدينة العتيقة بـ "سلا"، حيث ذاع صيت اغتصاب المتهمة لخال زوجها وتصويره في لقطات جنسية مثيرة، وهو متكئ وغير واع بما تقوم به الجانية.

 

على إثر ذلك، توجه إلى مقر مصلحة الشرطة القضائية بـ "سلا" والنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالرباط.


لم يصدق رجال الضابطة القضائية أقواله في البداية، وأمر الوكيل العام للملك ضباط الشرطة بالتعجيل في فتح البحث القضائي والاستماع إلى الضحية لمعرفة حقيقية ما جرى في الواقعة.

اتجهت عناصر الشرطة القضائية إلى المدينة العتيقة بعدما دلهم الضحية على منزل المشتكى بها، واقتادوها إلى مقر مصلحة الشرطة القضائية، كما طلبوا من المشتكي التوجه معهم إلى مقر التحقيق، لإجراء المواجهة بينهما.

واجه المحققون الموقوفة بالاتهامات الموجهة إليها، من قبل خال زوجها في شأن استدراجه ومنحه مشروبًا غازيًا به مواد مخدرة، إذ بعد فقدان وعيه هتكت عرضه بقضيب بلاستيكي.

أنكرت المتهمة في بداية الأمر الاتهامات المنسوبة إليها في الواقعة جملة وتفصيلاً، لكن بعد عرض الشريط أمامها ومواجهتها بمحتويات هاتفها المحمول وفور عرضه على الخبرة التقنية، تراجعت عن الإنكار، لتعترف بقيامها باغتصابه.

 
 

إقرأ ايضا