الشبكة العربية

الأربعاء 18 سبتمبر 2019م - 19 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

تفاصيل مأساوية.. تقتل ابنها.. والقاضي يستخدم الرأفة معها

2019_2_18_23_19_11_845

قضت محكمة مصرية بمعاقبة أم قتلت ابنها، بسبب المشاكل الزوجية وضيق الحال بالسجن 10 سنوات، وهي عقوبة استخدمت فيها الرأفة بسبب الظروف والملابسات التي أحاطت بالجريمة.

الأم "صالحة "ع. ح. ب"، التي تبلغ من العمر 47 عامًا، قامت بخنق نجلها "إسلام" الذي لم يبلغ العاشرة من العمر باستخدام "الإيشارب"، ليلفظ أنفاسه الأخيرة.

وبعد أن انتهت توجهت بنظرها ناحية نجلها الثاني "محمد" الذي بلغ عمره الـ15 سنة وبنفس "الإيشارب" عقدت العقدة الثانية وأوثقتها على عنقه، لكن فجأة استيقظ وأزاحها عنه وفر مسرعًا ناحية شقيقه الذي وجده جثة هامدة.

وقبل أن تمسك به والدته، أسرع إلى خارج المنزل فركضت خلفه ولكنه احتمى بالجيران، فعادت إلى المنزل ودموعها تنهمر من عينيها.

وأمام المحكمة، روت الأم أنها تزوجت من عامل نظافة كان دائم الخلاف معها بسبب ضيق العيش مما كان يتركها بالشهور وحدها بصحبة أطفالها، لذا اضطرت للعمل كعاملة داخل مستشفى مما يجعلها خارج المنزل لمدة طويلة تمنعها من متابعة سلوك ومذاكرة الدروس لأطفالها، وعندما تعود من عملها تجد أبناءها يلعبون خارج المنزل ولا يذهبون لمدارسهم وسط تدني أخلاقهم، بحسب ما نقلت بوابة "أخبار اليوم".

وأضافت: "أمام تلك المشكلات والضغوط النفسية، تصورت كيف يكون مستقبل هؤلاء الأبناء في ظل حالة الضياع التي يعيشونها؟ فخفت عليهم من مستقبل ظننت أنهم سيصبحون فيه أسوء مما هم عليه في الوقت الحالي، فقررت الخلاص منهم بخنقهم وتسليم نفسي".

وقررت المحكمة إحالة الأم إلى مستشفى الأمراض العقلية والنفسية لإيداع تقريرها بشأن تلك الحالة الغريبة من نوعها.

وانتهت لجنة طبية في تقرير لها إلى أن المتهمة لا تعاني من أي مرض عقلي أو نفسي في الوقت الحالي أو وقت ارتكابها الواقعة محل الاتهام، مما يجعلها مسئولة عن الاتهام المسند إليها.



وبعرضها مرة أخرى أمام محكمة جنايات الجيزة، وبعد سماع مرافعة الدفاع، قضت أمس بمعاقبة الأم القاتلة بالسجن المشدد 10 سنوات ومصادرة "الإيشارب" أداة الجريمة مع استعمال المادة 17 الخاصة بالرأفة في قانون العقوبات، والتي تنص على أنه يجوز في مواد الجنايات إذا اقتضت أحوال الجريمة المقامة من أجلها الدعوى العمومية رأفة القضاة بتبديل العقوبة.

 

إقرأ ايضا