الشبكة العربية

الجمعة 23 أغسطس 2019م - 22 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

تحركات لمحاكمة "عدوة الحجاب" بعد اتهامها ضحايا القطار بأنهم إخوان

دينا أنور


في أول تحرك قانوني بمصر ضد الكاتبة دينا أنور صاحبة دعوى خلع الحجاب والمعروفة بمحاربتها للمظاهر الإسلامية، تقدم محام مصري ببلاغ للنائب العام ضد الكاتبة "التنويرية" لاتهامها ضحايا كارثة قطار محطة مصر بأنهم إخوان أو متعاطفون مع الإخوان لأنهم من الطبقة الفقيرة.
وعلقت الكاتبة على الحادث، الذي وقع يوم أول أمس الأربعاء، وتسبب بمصرع 22 مواطنًا، وإصابة العشرات، في ردها على إحدى صديقاتها بأن الأغنياء أشرف من الفقراء، وتم تداول الأمر، ليثير عاصفة من الغضب بين المواطنين.
وبعد انتشار صورة التعليق ”المستفز“، تقدم محامٍ مصري، مساء يوم الخميس، ببلاغ إلى النائب العام، طالب فيه بضبط وإحضار الكاتبة، متهمًا إياها باحتقار طبقات المجتمع.



وجاء في البلاغ أنه ”بعد الحادث الأليم، فوجئنا بمن تدعى دينا أنور وتلقب نفسها بأنها كاتبة صحفية تخرج علينا عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك متحدية مشاعر الإنسانية، بل ومشاعر كل كائن حي شامتة في ضحايا الحادث وتصفهم بأنهم أقل شرفًا وأن الأغنياء أكثر منهم شرفًا ووطنية“.
وتابع البلاغ الذي قدمه المحامي عمرو عبد السلام للنائب العام: ”كان ذلك في رد منها على تعليق إحدى صديقاتها عبر صفحتها الشخصية، والتي تطالبها فيه بعمل فيديو تدعو فيه الناس للتبرع لضحايا حادث القطار لتصنف ضحايا الحادث بأنهم من الفقراء أو الغلابة، لتظهر شماتتها فيهم وتصفهم بأنهم أقل شرفًا وأن الأغنياء الوطنيين الشرفاء أكثر شرفًا من الفقراء“.

واستكمل البلاغ: ”عادت مرة أخرى لتكتب منشورًا على صفحتها الخاصة بموقع فيسبوك لتصف الفقراء الذين لقوا مصرعهم في حادث القطار بأن كثيرًا منهم بلطجية وتجار حشيش ومخدرات ومتسولين يخطفون الأطفال ومهما ساعدناهم بالمال لن نقوم انحرافهم السلوكي“.
وتابع أن ”ما قامت بنشره المشكو في حقها قد أصاب جميع رواد مواقع التواصل الاجتماعي بحالة من الغضب والسخط الشديد، وقامت معظم المواقع الإخبارية بنشره عبر مواقعها ما أدى إلى تكدير الأمن والسلم الاجتماعي، واحتقار طبقة من طبقات الشعب المصري وتسويد طبقة اجتماعية على باقي الطبقات“.
واتهم البلاغ دينا أنور بارتكاب جريمة السب والقذف لطبقة من طبقات المجتمع، التي تشكل غالبية الشعب المصري من الفقراء ومحدودي الدخل، بأن أسندت إليهم وقائع من أجل تحقيرهم وازدرائهم ووصفتهم بأنهم بلطجية وتجار مخدرات ومتسولون.
واختتم البلاغ: ”نلتمس من سيادتكم إصدار قرار بضبط وإحضار المشكو في حقها وإدراج اسمها على قوائم الممنوعين من مغادرة البلاد، وإحالتها للمحاكمة الجنائية العاجلة بتهمة احتقار وازدراء الطبقة العريضة من المجتمع“.
يذكر أن دينا أنور أثارت حالة من الجدل مؤخرًا بعد خروج كتابها ”خالعات الحجاب“ للأسواق، إلى جانب دعوتها المتكررة والداعمة لخلع الحجاب على مواقع التواصل وتقدم الكثير من البلاغات ضدها في هذا الصدد.

 

إقرأ ايضا