الشبكة العربية

الأحد 08 ديسمبر 2019م - 11 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد هجوم "الصراصير".. زلزلزالان يضربان مكة المكرمة

12-26


قالت صحيفة محلية، إن سكان مكة المكرمة شعروا بهزتين أرضيتين في غضون الأيام الماضية، دون أن يسفر ذلك عن أضرار بشرية أو مادية.

ووفق صحيفة "سبق"، فقد شعر أهالي قرى الملحاء والخرقة ووادي إحليل جنوب شرق مكة المكرّمة، مساء أمس، بهزة أرضيّة، هي الثانية خلال أسبوع.

وقال السكان، إن "الهزة الأولى التي شعروا بها في تلك القرى الثلاث كانت مساء الأحد الماضي، وأعقبتها هزات ليلة أمس عند الساعة 9 مساءً؛ ما اضطر الأهالي إلى إبلاغ الجهات الأمنية، التي باشرت على الفور، ولم تتسبّب تلك الهزات في أيّ أضرار مادية أو بشرية".

ونقلت الصحيفة عن عدد من السكان، إن "الهزة شملت قرى الملحاء والخرقة ووادي إحليل الواقعة جنوب شرق مركز البيضاء بمكة المكرّمة، بينما عدد من سكان مركز دفاق لم يشعروا بها".

ووفق سكان محليين، فإن الهزة التي حدثت الأحد الماضي أقوى بكثير من هزة ليلة أمس.

كان مركز العمليات الأمنية الموحدة بمنطقة مكة المكرّمة تلقى عددًا من البلاغات في مركز البيضاء بمكة المكرّمة، أفاد بها المواطنون بشعورهم بهزة أرضية دون أضرار أو إصابات.

وقال مندوب من هيئة المساحة الجيولوجية إنه تم رصد عدد من الهزات الأرضية بقوة درجتين على مقياس ريختر، ولا تشكل خطورة.

وكانت أعداد ضخمة من صراصير الليل انتشرت في ساحات الحرم المكي بمكة المكرمة في وقت سابق هذا الأسبوع، ما أثار تساؤلات حول أسباب هذا الهجوم المفاجئ، خاصة وأن الأمر يمثل سابقة في هذا المكان الذي يمثل قدسية للمسلمين في أنحاء العالم.

وعزا العديد من المغردين والنشطاء، الأمر لأسباب دينية تعكس من وجهة نظرهم، غضب السماء، بعد شهور من تطاير كسوة بفعل الهواء والرياح آنذاك، الأمر الذي اعتبره البعض نذير شؤم.

غير أن الأمر له ما يفسره من وجهة نظر علمية، بعيدًا عن تلك الاجتهادات، إذ قال مختصون في تفسيرهم لظاهرة انتشار "صرصور الليل" في محيط الحرم بأن هذه الظاهرة -وتسمى ظاهرة فوران الآفة- تحدث عندما تتهيأ لها ظروف معينة في بعض السنوات. وفي هذا العام نظرًا للأمطار، وكذلك درجات الحرارة المناسبة، فإن تلك الحشرة حدث لها فوران.
 
 

إقرأ ايضا