الشبكة العربية

الإثنين 21 أكتوبر 2019م - 22 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

"الشذوذ" يكشف سر جريمة بشعة في صعيد مصر

9998896027
كشفت أجهزة الأمن بمحافظة قنا، جنوبي مصر، لغز العثور على طفل مقتولاً داخل عقار تحت الإنشاء، وتوصلت إلى المتهم الذي اعترف تفصيليًا بالجريمة.

كانت أجهزة الأمن بقنا قد تلقت بلاغًا من أسرة الطفل أحمد سيف الأحمر منذ أيام قليلة، يفيد باختفائه عقب صلاة الجمعة من وسط مدينة قنا، حيث خرج من المنزل المجاور لمدرسة الراهبات بمنطقة الشنهورية لشراء بعض متطلبات المنزل من السوق الفوقاني المجاور للمنزل تاركًا تليفونه المحمول في منزل الأسرة، ولم يعد إلى المنزل مرة أخرى.

وألقت المباحث القبض على "ع. أ. ح" 17 عامًا، نجل حارس العقار المهجور الذي عثر بداخله على جثة الطفل.

وقال المتهم ضباط البحث الجنائي بمديرية الأمن: "قمت باستدراج الطفل بحجة اللعب سويًا، وذلك أثناء سيره في المنطقة المجاورة لمنزل أسرته لشراء بعض احتياجات المنزل، إلا أن الطفل رفض بحجة تأخره على أسرته، وخوفًا من والده الذي قد يلومه على التأخير، إلا أنه ألح عليه الطلب".

وأضاف: "لقد قمت بالدخول مع الطفل إلى العقار المهجور، وهو العقار الذي يعمل والدي حارسًا له، ولمحتوياته التي تحت الإنشاء، فحاولت الإمساك به من الخلف، أثناء محاولتنا اللهو، وذلك في محاولة مني للتعدي عليه جنسيًا واغتصابه، بعدما كنت قد جهزت لفعلتي والضحك عليه بأننا سوف نلعب حتى أمارس معه الجنس".

وذكر، أنه عندما قام بالإمساك بالطفل من الخلف، قام المجني عليه بالصراخ في محاولة منه لإفساد مخططه، وقاومه حتى تمكن من ربطه بالحبال، وعندما حاول الطفل كشف أمره بالصراخ والنواح والبكاء، قام بخنقه بسلك كهربائي وألقاه من الطابق الأعلى بالعقار.

وأكد المتهم، أنه عقب سقوط الطفل من الأعلى قام على الفور بالعودة إلى الأسفل، لمعرفة ما حدث له، إلا أنه فوجئ بالدماء قد غطت المكان، ولفظ أنفاسه الأخيرة، ليقوم بعد ذلك بإلقاء الرمال فوق الجثة لدفنها، وإزالة كافة الأدلة على الواقعة، وفي النهاية قام بوضع باب خشبي فوقها لعدم التعرف على علامات السقوط.

وأضاف أنه قام بعد ذلك بإلقاء "ملابس وشبشب" المجني عليه، في منزل الجيران، لإخفاء كافة الأدلة، وبعدها مضى في طريقه إلى المنزل، وظل يجلس خوفًا من القبض عليه أو الشكوك في فعله وارتكابه لجريمته الأثمة.
 

إقرأ ايضا