الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

4جرحى في عملية طعن أمام مقر صحيفة "شارلي إيبدو" المسيئة للنبي بباريس

18174759_303

أعلنت الشرطة الفرنسية توقيف مشتبه في تنفيذ عملية طعن، الجمعة، أصابت 4 أشخاص، أمام المقر السابق لصحيفة "شارلي إيبدو" في باريس.

وقالت شرطة باريس، في بيان نقلته وكالة "الأناضول"، إنها ألقت القبض على شخص يعتقد أنه أصاب 4 أشخاص في هجوم بسكين أمام المكتب السابق للصحيفة المذكورة.

ولم يتضح على الفور سبب الهجوم.

وجاء الهجوم بعد أن نشرت مائة وسيلة إعلامية في فرنسا الأربعاء رسالة مفتوحة تدعو إلى التعبئة لصالح حرية التعبير دعمًا لصحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة التي تعرضت للتهديد مجددًا من قبل تنظيم "القاعدة" منذ إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وفيما تستمر محاكمة المشتبه بتنفيذهم الهجوم الذي أسفر عن مقتل 12 شخصًا في 7 يناير 2015 حتى 10 نوفمبر، نقلت ماريكا بريت مديرة الموارد البشرية في "شارلي إيبدو" في وقت سابق من هذا الأسبوع من منزلها بعد تعرضها لتهديدات خطيرة.

وقالت بريت التي تحظى بحماية الشرطة منذ حوالى خمس سنوات عقب الهجوم على مقر الصحيفة، إن التهديدات كانت "على قدر يكفي لأخذها بجدية"، مضيفة أنها لن تعود إلى المنزل.

في السابع من يناير 2015، قتل الأخوان شريف وسعيد كواشي 11 شخصا في هجوم استهدف هيئة تحرير الصحيفة الأسبوعية الساخرة قبل أن يلوذا بالفرار ويقتلا شرطيا.

في اليوم التالي، قتل أميدي كوليبالي شرطية في مدينة مونروج في ضواحي باريس، وفي التاسع من يناير، قتل أربعة أشخاص، جميعهم يهود، عندما احتجز رهائن في متجر "هايبر كاشير" على أطراف باريس الشرقية.

وقتلت الشرطة كوليبالي بعد أن اقتحمت المتجر وقُتل الأخوان كواشي على أيدي القوات الخاصة في الشرطة الفرنسية في مطبعة لجأوا إليها في دامارتان-اون-جول في شمال شرق باريس.

وأدت سلسلة الاعتداءات التي شهدتها فرنسا منذ يناير 2015 إلى مقتل 258 شخصا. وما زال مستوى التهديد "مرتفعا جدا" بعد خمس سنوات من ذلك كما تقول وزارة الداخلية.

 

إقرأ ايضا