الشبكة العربية

الخميس 26 نوفمبر 2020م - 11 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

مقتل شرطيين في "كمين" بــ "تكساس".. والمتهم يطلق النار على نفسه

police-siren-1

قتل اثنان من رجال الشرطة بولاية تكساس الأمريكية بالرصاص في كمين إثر تلقي مكالمة عن حادثة عنف منزلية.

وقال قائد الشرطة فيكتور رودريجيز، إن ضباط ماك ألين إديلمو جارزا (45 عامًا)، وإسماعيل تشافيز (39 عامًا): "لم يكن لديهما فرصة على الإطلاق"، حيث فتح المسلح النار في بلدة حدودية بجنوب تكساس يوم السبت.

وأضاف أن المشتبه فيه يدعى أودون إجناسيو كاماريلو (23 عامًا)، اختبأ في البداية خلف سيارة، وفتح النار عندما حاول الضابطان إلقاء القبض عليه.

وذكرت الشرطة أن المشتبه فيه - الذي يمتلك سجلاً إجراميًا لدى الجهات الأمنية، وكان قد جرى اعتقاله في الماضي - انتحر بعد قتل الشرطيين، 


وأشار إلى أن زملاء الشرطيين القتيلين لم يكن لديهم فكرة عن مقتلهما حتى وصلوا وعثروا على جثتيهما.

وأضاف رودريجيز، الذي كان في حالة من الذهول لمجلة "ماك ألين": "لقد فقدنا اثنين من الموظفين العموميين الشجعان اللذين سعيا فقط للحفاظ على السلام في مدينتنا. كانا يقومان بعملهما. هذا ما كان من المفترض أن يفعلاه".

وتابع: "لم يكن لدى الضباط فرصة قط للاشتباه في اعتداء عليهما بقتل، ناهيك عن الموت". 

ولم تُعرف على الفور تفاصيل المكالمة التي تلقياها جارزا وشافيز. 

واستجوب كاماريلو من قبل الشرطة في بداية عام 2016 وقد اعتقل الشهر الماضي بتهمة الاعتداء، وفقًا للسجلات العامة.

واجتمع مسؤولو إنفاذ القانون من عدة مدن في مقاطعة هيدالجو مساء السبت في ماك ألين ميديكال لتكريم جارزا وشافيز. 

كانت أكثر من 50 سيارة شرطة جزءًا من موكب رافق جثتي الضابطين، الذين تم نقلهم إلى علم أمراض مقاطعة هيدالجو للتشريح.

وقال حاكم ولاية تكساس، جريج أبوت عبر موقع "تويتر": "قتل اثنان من أفضل الأشخاص لدينا أثناء أداء واجباتهما أثناء العمل لحماية السكان في مجتمعهما. نحن نتحد مع #BackTheBlue".

وقال النائب العام في تكساس كين باكستون، إن مكتبه سيزود شرطة مكالين بأي مساعدة مطلوبة.

 

إقرأ ايضا