الشبكة العربية

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م - 09 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

مراهق يعتدي على فتاة عمرها 11 عامًا خلال حفلة.. ووالداه يساعدانه على الهرب

0_NDR_LEC_281020slepcik02JPG

اغتصب مراهق بريطاني فتاة تبلغ من العمر 11 عامًا في حفل قبل أن يساعده والدته على الفرار ونقله بالطائرة خارج البلاد إلى سلوفاكيا.

وكان ماريك سلبسيك يبلغ من العمر 16 عامًا عندما جرد ضحيته من ملابسها، واغتصبها، وتركها تبكي وتتألم، قبل القبض عليه بعد أيام من الهجوم الذي يعود إلى عام 2016، حيث صادر ضباط الشرطة جواز سفره قبل إطلاق سراحه بكفالة.

استمعت محكمة ليفربول إلى أن سليبسيك قدم طلبًا للحصول على وثائق سفر طارئة من خلال والدته، مدعيًا أنه فقد جواز سفره، ثم غادر إلى سلوفاكيا، حيث مكث حتى أعادته مذكرة التوقيف الأوروبية إلى المملكة المتحدة في 27 يوليو، بعد أن أمضى 145 يومًا في السجن.

ومثل الشاب البالغ من العمر 20 عامًا أمام المحكمة عبر رابط فيديو من السجن، بعد أن اعترف باغتصاب فتاة أقل من 13 عامًا، وفقًا لموقع (LiverpoolEcho) .

قالت الادعاء، مارتين سنودون، إن الضحية تسللت من منزلها ضد رغبة والدتها والتقت بأصدقائها في نيوسهام بارك في فيرفيلد، وشربت الفودكا قبل أن ينضم إليهم سليبسيك، الذي كان يبلغ من العمر وقتذاك 16 عامًا.

انضم إليهم صبي آخر، يبلغ من العمر 17 عامًا، واشترى المزيد من الكحول، قبل أن يأخذ المجموعة إلى منزل فارغ لديه مفتاح له في كنسينجتون.

قالت الفتاة إنها لم تقابل سليبسيك من قبل، وإنه لم يشرب، لكنها تناولت خمسة أو ستة مشروبات من زجاجة الفودكا. وعقب وصول المجموعة إلى المنزل، انتهى بها الأمر هي وسليبسيك وحدهما في الطابق السفلي، عندما طلب منها الأخير "خلع بنطالك الجينز الآن"، لكنها رفضت، وقالت "لا".

قالت سنودون إن سليبسيك عانق الفتاة وقبلها قبل أن يجردها من ملابسها، ويسحبها على السرير، ثم يغتصبها، ويغادر المنزل. 

وأشارت الفتاة إلى أنها تذكرت الصبي الآخر الذي دخل الغرفة وأخبرها أن ترتدي ملابسها وأنه سيأخذها إلى المنزل. 

وذكر الادعاء: "كان يطلب منها ألا تخبر أحدًا أو أن المدعى عليه سيلحق بها وستتعرض للضرب". تم استدعاء الشرطة بعد أن أبلغت أم الفتاة عن فقدها، وقام الضباط بالاتصال برقم الصبي الآخر لمعرفة مكانها. ووضع الصبي الآخر الفتاة على الهاتف وطلب منها الضباط العودة إلى المنزل.

وأضافت المدعية، إن الصبي أدلى ببيان، وإنه نزل إلى الطابق السفلي "ليجد الفتاة ترفع سروالها وتبكي". وتابعت: "أدلى بتصريح ووصف أنه نزل بعد المدعى عليه ليجد الفتاة تخلع سروالها وتبكي. سألها لماذا كانت تبكي وقالت إنها تتألم في فخذها".

وأخبرت الضحية المعلمين في اليوم التالي بما حدث، وأجرت الشرطة مقابلة مع الفتاة وأخذت منها مسحات. وألقي القبض على سلبسيك في مطار ليفربول عام 2016، عند عودته من دبلن مع والده، ونفى الاتهام قائلاً: "لم أفعل ذلك".

وخلال مقابلة، نفى أي اتصال جنسي بالفتاة ، لكن نتائج الطب الشرعي أظهرت السائل المنوي في المسحات. وفي وقت لاحق من ذلك العام، اعترف سلبسيك بممارسة ما وصفه بالجنس مع الطفلة، لكنه ادعى أنها وافقت واعتقد أنها أكبر سنًا. ادعى سلبسيك أنه يعتقد أنها كانت تبلغ من العمر 14 أو 15 عامًا. 

لكن القاضي ميناري حكم على سلبسيك بالسجن لمدة أربع سنوات و 10 أشهر في مؤسسة مذنبين شباب، وقال إنه يجب أن يوقع على سجل مرتكبي الجرائم الجنسية إلى أجل غير مسمى.

 

إقرأ ايضا