الشبكة العربية

الأحد 01 نوفمبر 2020م - 15 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

محاكمة لاعب بتهمة الفعل الفاضح داخل القطار

0_Leyton-Orient-v-AFC-Wimbledon-EFL-Trophy

يواجه مدافع فريق ويمبلدون الإنجليزي، بول كالامباي، تهمة ملامسة قضيبه أمام فتاة، بينما كان يستقل القطار في طريقه إلى التدريب.

لكن كالامباي (21 عامًا) ينفي إساءة للآداب العامة خلال الحادثة التي تعود إلى أكتوبر 2018.

واستمعت محكمة كينجستون كراون إلى أن عربة القطار كانت فارغة باستثناء اللاعب والضحية المزعومة واثنين من الركاب الآخرين.

وجلس كالامباي، الذي كان في طريقه إلى ملعب تدريب النادي في بيريلاندز، جنوب غرب لندن، أمام امرأة قبل أن ينتقل للجلوس مقابل الشابة.

وقالت الفتاة إن كالامباي، الذي كان في التاسعة عشرة من عمره آنذاك ، كان يراقبها ونظرت إليه لترى أنه يداعب نفسه.

وأضافت: "الطريقة التي كان يلامس بها نفسه كانت بمثابة إيماءة لمحاولة إغرائي به. كان يمسك به ويظهر لي مثل: "انظر إلى قضيبي المنتصب".


لكن كالامباي الذي نفى اتهام الفتاة قدم دليلاً على أنه ربما كان "يضبط مستوى الصوت على سماعات الرأس" من زر في جيبه، حسبما نقلت صحيفة "ديلي ستار".

فيما قالت الضحية المزعومة إنها "صُدمت" و"أرادت الابتعاد عنه"، لذا تحركت للوقوف بجانب أبواب القطار.

وقالت للمحلفين: "لاحظت في راينز بارك أن رجلاً يصعد إلى القطار، ومشى بجانبي وكان يبحث في مكان ما ليجلس فيه. كانت هناك أماكن واسعة يمكن أن يجلس فيها. كان يبحث عن مكان يجلس فيه واختار الجلوس مباشرة أمام المرأة التي كانت في القطار".

وأضافت: "نظرت إليه بنوع من الاشمئزاز، لأن رائحته كريهة. وبينما كان القطار منطلقًا، غادر مقعده وذهب إلى المقعدين خلفه". 

وأشارت إلى أن "الطريقة التي جلس بها كانت غريبة أيضًا. لقد جلس نوعًا ما متراخيًا عبر المقعدين في اتجاهي وجسده نحوي. لاحظت أنه كان يعبث في سرواله وكان يمسك بقضيبه المنتصب. واستطعت أن أرى أنه كان قضيبه بسبب مكانه على جسده وشكله".

وأضافت: "لقد أصبت بالصدمة والاشمئزاز حقًا وأزعجني كثيرًا أنه اعتقد أن هذا أمر مناسب لأي شخص".

وفي اللقطات التي صورتها كاميرات المراقبة وشاهدها المحلفون، يمكن رؤية المرأة وهي تنظر إلى كالامباي قبل النهوض والمشي نحو أبواب القطار.

ويمكن أيضًا ملاحظة أنه بعد ثوانٍ نهض كالامباي أيضًا وسار في الاتجاه المعاكس منها إلى العربة التالية.

لكنه نفى في رده على سؤال من المدعي العام عما إذا كان يقوم بفعل مخل وهو جالس بجوار المرأة، وقال: "لا، لا أعتقد ذلك، لكني لا أرى نفسي ألامس قضيبي. يمكن أنني (كنت أقوم) بتغير الموسيقى".

قال إنه ربما انتقل من المقعد الأول إلى المقعد المجاور لها "لتوفير مساحة للساقين". تم التعرف على كالامباي بعد أن قارنت شرطة النقل البريطانية لقطات المراقبة في القطار بصور الفريق على موقع الفريق على الإنترنت.

وأضاف للمحكمة إنه "مثل النادي" عندما ارتدى بدلة الفريق، وكان عليه "التصرف بأخلاق".

وأضاف: "(إذا وقعت في مشكلة) على الأرجح لأنني أمثل النادي، فسأفقد وظيفتي وإذا حدث ذلك سيكون من الصعب العثور على وظيفة أخرى".

ولازالت المحاكمة مستمرة.

 

إقرأ ايضا