الشبكة العربية

الأربعاء 28 أكتوبر 2020م - 11 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

بالصور والفيديو..

قرية مصرية تتحدث الإيطالية .. وتتعامل بـ "اليورو"

قرية مصرية تتحدث الإيطالية .. وتتعامل بـ "اليورو"

تشتهر قرية "تطون" إحدى القرى  التابعة لمركز ومدينة إطسا ، والتي تقع جنوب محافظة الفيوم بـ 40 كيلو متر في صعيد مصر بوجود أكثر من 15ألف شخص يعملون في إيطاليا.


معظم القرية والذين يغلب على أهلها الطابع الأوربي يتحدثون اللغة الإيطالية بطلاقة  إلي جانب اللغات الأجنبية الأخرى، ويعملون  فى حرف ومهن يجنون منها أموالا طائلة.


وتشهد القرية تدنى فى الحالة التعليمية نظرا لعدم إقبال الغالبية العظمى من الشباب على التعليم وتفضيلهم  السفر فى سن مبكرة فمنهم من يسافر بدون علم والده فيفاجئ والده بتسليم نجلة جثة هامدة داخل تابوت خشبى.


 لكن المبانى الفارهة المصممة على الطراز الأوربى جعل الشباب يراعى بعضهم البعض فى تحقيق ثراء فاحش لكى يسكن داخل هذه العمارات والفيلل على حساب حياته.


أحمد عبد الكريم محاسب بمصر الخير في تصريحات صحفية أكد أن ظروف القرية الاقتصادية جيدة جيدا وهناك أناس يمتلكون الملايين والأراضى والعقارات والفيللات والقصور ،منوها أنه يوجد ناس "تعبانة" لا تملك قوت يومها وتحاول محاولات مستميتة التخلص من الفقر الذى يعيشونه عن طريق سماسرة الموت والهجرة غير الشرعية .


 وكشف عن أن تعويم الجنيه وارتفاع سعر الدولار جاء فى صالحهم لأنهم فى الخارج يتعاملون باليورو أو الدولار والجنيه ليس له قيمة ، فحجم السفر والهجرة فى هذه الأيام انخفض بسبب التضييق على المهربين ،فلا يخلو حادث هجرة غير شرعية الا و"تطون" تكون لها نصيب الأسد فى الضحايا ولكن الشباب لا يعتبر ويحاول مرات عديدة حتى يصل إلى إيطاليا لجني "اليورو".
القرية يوجد بها  ناطحات سحاب والبذخ ظاهر على التشطيبات ووجهات العمارات والأسانسيرات.


كما يوجد أناس يعيشون فى منازل بالطوب اللبن،  وهناك أناس معهم فلوس كتير وآخرين لا يملكون قوت يومهم فالحالة الاقتصادية بالقرية على عموم القرية عالية جدا فأسعار العقارات والمبانى والأراضى الزراعية أسعارها أعلى من القاهرة – عاصمة البلاد- نتيجة الأموال الموجودة بالقرية ، والتى يغلب عليها طابع المنتجعات والقرى المتطورة.


و يبلغ تعداد سكان قرية تطون فوق الأربعين ألف نسمة ، ويسكنون فى 8243 منزلا ، ويوجد بها أكثر من 15 ألف شابا يعملون في إيطاليا.

الفيديو:

 

إقرأ ايضا