الشبكة العربية

السبت 24 أكتوبر 2020م - 07 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

قتل بـ 30 رصاصة.. اتهام نائبة برازيلية بإعدام زوجها القس

32386696-8664357-image-a-48_1598402378532



اتُهمت عضو الكونجرس (البرلمان) البرازيلي، فلورديليس دي سوزا بإصدار أمر بإعدام زوجها القس أندرسون دو كارمو، الذي أُطلق عليه الرصاص أكثر من 30 مرة داخل منزلهما في يونيو 2019.

وقالت شرطة ولاية ريو دي جانيرو في بيان الاثنين، إن 11 شخصًا وجهت إليهم اتهامات على صلة بالجريمة ، بينهم ستة من أبناء سوزا وحفيدة واحدة.

وتقول مصادر محلية، إن المحققين يعتقدون أن ما يصل إلى 10 من أطفالها ربما تورطوا في الجريمة.

وأصدرت الشرطة يوم الإثنين تسعة أوامر اعتقال و 14 أمر تفتيش في مدن ريو دي جانيرو، نيتيروي، ساو جونزالو وبرازيليا، حيث توجد لعضو الكونجرس شقة.

وقالت الشرطة إن الدافع وراء عملية القتل كان "الصراع على السلطة وتحررها المالي".

 

ولا توجد حاليًا مذكرة توقيف بحق سوزا، وهي نائب فيدرالي منتخب، وبالتالي يتمتع بحصانة برلمانية. 

وقالت الشرطة إن نسخة من التحقيق وأدلة الاتهامات أرسلت إلى مجلس النواب بالكونجرس.

 

وأضاف البيان أنه يمكن تجريدها من منصبها البرلماني، مما يسمح بمتابعة الإجراءات الجنائية بحقها.

وذكرت الشرطة أن كارمو قُتل في منزل الزوجين في نيتيروي، جنوب شرق البرازيل.

 

ويقول المحققون إن شجارًا عائليًا شرسًا اندلع حيث منعها زوج سوزا من إعطاء "معاملة تفضيلية" لأطفالها المفضلين. ويشارك الزوجان 55 طفلاً بيولوجيًا قاموا بتبنيهما.  

وأظهرت التحقيقات أن عضو الكونجرس حاولت تسميم زوجها ست مرات على الأقل قبل أن تأمر في النهاية العديد من أطفالها بقتله. 

وقال قائد جرائم القتل أنطونيو ريكاردو ليما نونيس للصحفيين إن "النتيجة التي توصل إليها التحقيق هي أنها خططت لهذه الجريمة الجبانة"، حسبما نقلت صحيفة "الديلي ميل".

وكان الدافع هو أنها كانت غير راضية عن الطريقة التي عاش بها القس أندرسون حياته وتعامله مع شؤون الأسرة المالية. 

في وقت وفاته، شهدت سوزا أمام الشرطة أن زوجها قُتل أثناء عملية سطو. واشتهرت سوزا كمغني للإنجيل قبل أن تنتخب عضوًا بالكونجرس في 2018. 

 

إقرأ ايضا