الشبكة العربية

السبت 15 أغسطس 2020م - 25 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

فيديو| طفل مصري يكشف كواليس إنقاذه 50 طفلاً إيطاليًا من الموت المحقق


كشف الطفل المصري رامي شحاتة، الذي أنقذ 51 طفلًا من الموت في إيطاليا، للمرة الأولى عن كواليس حادثة الاختطاف، واتصاله بالشرطة.

وروى رامي صاحب الـ13 عامًا، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب خلال برنامج "الحكاية" على قناة "إم بي سي مصر"، قائلاً: "كنا عائدين من حصة ألعاب، وحين ركبنا الأتوبيس الذي حدثت فيه الواقعة قال لنا السائق في الطريق اقعدوا ساكتين، بعدها أخرج لنا سكينًا وربط المدرسين، وطلب منا تسليم الهواتف، ولكنني لم أعطه الهاتف الخاص بي".

وتابع: "وقتها بحثت عن شاكوش لكسر الزجاج المخصص لمواجهة أي حريق في الحافلة المدرسية، لكني لم أجده"، مشيرًا إلى أنه حينما بدأ الخاطف بأخذ الهواتف تمكن من إخفائه، وبعدها طلب من زملائه إحداث ضوضاء حتى يتصل بالشرطة منعًا للفت نظر السائق له.

وتابع: "اتصلت بالشرطة، ثم تواصلت مع والدي لإبلاغ الشرطة بمكان تواجدنا، بعدها حضرت سيارات الشرطة واستوقفت الحافلات المدرسية، وألقوا القبض على السائق، ورئيس الوزراء الإيطالي طلب مقابلتي وقالوا إنهم سيعطونني الجنسية".

وأصبح الطفل المصري المولود لأب مصري هاجر إلى إيطاليا عام 2001، حديث الصحف الإيطالية بعد أن أنقذ زملاءه الموت المحقق في ميلانو خلال اختطاف حافلة مدرسية بواسطة سائقها السنغالي الأصل والإيطالي الجنسية.

وخلال عملية الاختطاف، هدد السائق بإحراق الحافلة كي يتحدث العالم عن قصته، ويسلط الضوء على قضية المهاجرين، وجمع هواتف الطلبة ثم قام بسكب البنزين في الحافلة تمهيدًا لإحراقها بالأطفال.

في تلك الأثناء سقط هاتف أحد الأطفال من شدة الرعب ولم ينتبه السائق له، فالتقطه الطفل المصري، وأوهم الخاطف أنه يصلي، وهبط أسفل المقعد واتصل بوالده، وروى له ما يحدث ليخطر الشرطة، وهو ما حدث ووصلت الشرطة سريعا وأنقذت الأطفال.

من جانبه، قال لويجي دي مايو، نائب رئيس الوزراء الإيطالي، إن بلاده يجب أن تمنح الجنسية للصبي المصري، معتبرًا أنه بطل لكونه أبلغ الشرطة، وعرض حياته للخطر لإنقاذ حياة زملائه.

وأوضح دي مايو، زعيم حركة «5 نجوم» الإيطالية اليمينية، الخميس، أن رامي شحاتة "عرَّض حياته للخطر لإنقاذ حياة زملائه"، وقال إنه سيطلب من رئيس الوزراء الإيطالي منح الطفل المصري الجنسية كاستحقاق خاص.


 

إقرأ ايضا