الشبكة العربية

الأربعاء 25 نوفمبر 2020م - 10 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

فاجعة العراق.. استخراج جثة الطفل الثاني من "نهر دجلة"

10202021165218696781678

أعلن مصدر أمني، الخميس، العثور على جثة الطفل الثاني الذي ألقته والدته في نهر دجلة بالعاصمة العراقية بغداد، ما أثار غضبًا وصدمة في البلاد.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن الملازم في نجدة بغداد فاضل الحميدي، إن "فرق الغواصة النهرية التابعة لشرطة نجدة بغداد عثرت على جثة الطفل الثاني، الذي ألقته والدته مع شقيقته في نهر دجلة".

وأوضح الحميدي أن "جثة الطفل الثاني تم تسليمها للطب العدلي، لاستخراج تصريح بدفنها بمعرفة ذويها".

والإثنين، انتشلت فرق الغواصة جثة طفلة بالغة من العمر ثلاث سنوات، وتم استكمال أعمال البحث للعثور على جثة شقيقها البالغ من العمر عامين.

وقبل أسبوع، رصدت كاميرات مراقبة فوق جسر الأئمة الرابط بين منطقتي الكاظمية والأعظمية في بغداد، امرأة تحمل طفلاً وتقتاد آخر، قبل أن ترميهما معًا من فوق حافة الجسر، في واقعة أحدثت هزة بالمجتمع العراقي.

وتداولت وسائل إعلام محلية ومغردون عبر منصات التواصل، المقطع المصور على نطاق واسع، ما أثار غضبًا واسعًا تجاوز حدود العراق وبلغت أصداؤه جميع الدول العربية.

وأوضحت الشرطة العراقية، في بيان سابق، أنها أوقفت أم الطفلين تمهيدا لإحالتها إلى المحاكمة وتوجه لها تهمة القتل العمد.

وقال المتحدث الرسمي بأسم وزارة الداخلية العراقية اللواء  خالد المحنا، الخميس، إن السيدة الموقوفة لدى الشرطة والمتهمة بإلقاء طفليها في نهر دجلة ستحال إلى المحكمة وستوجه لها تهمة القتل العمد، موضحا أن المحكمة ستصدر عقوبات مشددة على الجانية.  

وذكر المحنا في بيان، أن "المتهمة بقتل طفليها المتهمة "نسرين" هي جانية، لأنها أقدمت على ارتكاب جريمة القتل العمد التي يعاقب عليها القانون العراقى بشدة".

ووفق قانون العقوبات العراقي، "يعاقب بالإعدام من قتل نفسًا عمدًا إذا كان القتل مع سبق الإصرار والترصد".

ومنذ مطلع العام الجاري، يشهد العراق تفاقمًا في الحوادث والأزمات الاجتماعية، بسبب ارتفاع معدلات الفقر جراء تعطل الأنشطة الاقتصادية والتجارية على خلفية تفشي فيروس كورونا. 

 

إقرأ ايضا