الشبكة العربية

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م - 09 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

طالب يتهرب من إقامة علاقة مع معلمته: كنت أريد تشويه أعضائي التناسلية ​

1_Woman-teacher-took-15-year-old-boy-pupils-virginity-is-jailed

 

قضت محكمة بسجن معلمة لمدة 26 شهرًا بعد أن أدينت بالاعتداء الجنسي على طالب يبلغ من العمر 15 عامًا.

وأصيب الطالب المدرسة بصدمة شديدة بسبب المطالب الجنسية لمعلمته فاي ماكروبي، (25 عامًا)، لدرجة أنه اعترف بأنه فكر في إيذاء نفسه جنسيًا في محاولة لجعل نفسه أقل جاذبية.

وكشف النقاب عن العلاقة غير المشروعة بين المعلمة البالغة من العمر الآن 32عامًا، والطالب الذي يصغرها بعشر سنوات أمام المحكمة خلال جلسة استماع قضت بسجن ماكروبي لأكثر من عامين.


وقف الضحية، وهو الآن في أوائل العشرينات من عمره، في المحكمة للتعبير عن صدمته من سلوك المعلمة، قائلاً: "كانت فاي تعتمد علي عاطفيًا، شعرت بالمسؤولية عن مشاعرها".

أضاف: "ازدادت العلاقة سوءًا، وازدادت الخلافات وأصبحت الأسباب سخيفة في كل مرة. كنت أشعر بالاكتئاب الشديد لأنني لم أستطع التحدث إلى أي شخص، كانت فاي صديقتي الوحيدة".

وتابع: "بما أنني كنت سأغادر المدرسة وأذهب إلى الكلية، أردت التوقف عن التحدث إلى فاي لكنها كانت تخطط لمستقبل لنا". لكنه عندما أخبرها بأن الأمر انتهى وأن لديه صديقة جديدة في مثل عمره، "انهارت وهددت بالانتحار".

واستطرد: "في ذلك الوقت كنت سأفعل أي شيء لإبعادها عني، حتى أنني فكرت في تشويه الأعضاء التناسلية - اعتقدت أنه إذا لم يكن لدي ما يثير اهتمامها، فقد تتركني وشأني".

وبدأت العلاقة بينهما عندما كان ماكروبي يعلم الطالب في مدرسة ووكينجهام بمقاطعة بيركس، بعد أن دعت المعلمة الطالب، لحضور دروس فنون القتال.

واستمع القاضي إلى كيفية قبلا بعضهما لأول مرة خارج فصل فنون الدفاع عن النفس أثناء قتال مسرحي أدى إلى المشاركة في "الاستمناء المتبادل" في قاعة التدريب في 10 مناسبات على الأقل، وفق صحيفة "ديلي ميل".

وقال الضحية "قبل يوم واحد من التدريب، كنا نتقاتل عندما أخذت الأمور منعطفا وقبلنا. "قبل هذه النقطة، لم يكن لدي أي اهتمام بالفتيات، كان الأمر غير متوقع بالنسبة لي. بعد ذلك، كنا نتدرب مبكرًا حتى نتمكن من القيام بالمزيد من الأشياء الجنسية".

أضاف: "خلال العطلة الصيفية ذهبنا إلى منزل أحد الأصدقاء، كانت هذه هي المرة الأولى التي نمارس فيها الجنس. شعرت أنني أريد الهروب، لم أكن مستعدًا إلى حد كبير، كانت هذه هي المرة الأولى التي أكون فيها عاريًا أمام شخص آخر".

وتابع: "شعرت بالقذارة، ولم أستطع الوقوف على مرأى نفسي في المرآة وشعرت بأن براءتي قد سلبت"، وبعد أن توترت العلاقة، كشف الضحية لاحقًا سره لصاحب العمل الذي أبلغ الشرطة، بإذن منه.

تم القبض على ماكروبي في 16 مايو 2019، واعترف في وقت لاحق بثلاث تهم تتعلق بالتسبب في انخراط طفل في نشاط جنسي.

وأثناء النطق بالحكم، قال القاضي بول دوجديل إن ماكروبي ارتكبت "خيانة جسيمة ومروعة للثقة".

أضاف متوجهًا إليها: "لقد أدخلته في علاقة كاملة، لقد كان صغيرًا جدًا وضعيفًا بحيث لا يستطيع أن يكون في تلك الحالة مع أي شخص، ناهيك عن شخص بالغ يكبره بعشر سنوات".

وتابع: "الحقيقة ليست فقط أنك تتصرف على نحو مخالف للثقة، وأقيمت علاقة جنسية مع تلميذ أصغر منك بعشر سنوات، ولكنك أيضًا كنت تتصرفين بطريقة قسرية مسيطرة تجاهه بسبب التصور بأنك كنت في علاقة وكنت بحاجة إليه لدعمك في الصعوبات في حياتك".

وواصل القاضي حديثه إليها: "لقد استخدمته لهذا الغرض بالإضافة إلى استخدامه لإشباعك الجنسي. لم يكن قادرًا على التعامل معه عن بعد وتسببت في الكثير من الضرر. لقد أخذت في الاعتبار كل ما قرأته عن صحتك العقلية ولكن أثناء قد يكون هذا تفسيرا ، وأخشى أنه ليس عذرًا".

وسجن مكروبي لمدة عامين وأربعة أشهر وسيخضع لأمر منع الأذى الجنسي لمدة 10 سنوات.

 

إقرأ ايضا