الشبكة العربية

الأحد 20 سبتمبر 2020م - 03 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

ضحية للعبودية الجنسية تكشف تفاصيل صادمة عن الأمير أندرو نجل ملكة بريطانيا

5eff700834dd6

كشفت فرجينيا جوفري - التي كانت في طليعة الفتيات اللاتي اتهمن رجل الأعمال جيفري إيبستين باستعبادهن جنسيًا – عن تفاصيل علاقتها مع الأمير أندرو، نجل ملكة بريطانيا التي اتهمته مرارًا بإقامة علاقة جنسية معها حين كانت في السابعة عشرة من عمرها.

وقالت فرجينيا إنها قضت يومين وحدها مع الأمير أندرو في مزرعة إيبستين، "لتلبية حاجته"، مشيرة إلى أنه "يتمتع خاصة باللعق بين أصابع قدميها".

جاء ذلك في سياق وثيقة كتبتها حول إساءة معاملتها على يد المليونير الراحل، وذراعه اليمنى جيزلين ماكسويل، والرجال الأغنياء والأقوياء بما في ذلك الأمير، كجزء من مجموعة كبيرة من وثائق المحكمة التي تم إصدارها الأسبوع الماضي.

وكتبت فرجينيا في كتابها - بعنوان "The Billionaire Playboy's Club"، أنه كان من الصعب عليها تحمل بعض التفضيلات الجنسية الغريبة للرجال.

وأضافت: "لم يكن من السهل تلبية الرغبات الجنسية لهؤلاء الرجال الغريبين، فقد كان الأمير أحدهم"، زاعمة أنها مارست الجنس ثلاث مرات منفصلة مع الأمير البريطاني، وهو ادعاء نفاه الأخير بقوة.

وكتب جيفري عن الأمير: "لقد أحب قدميّ، بل بلعق بين أصابع قدمي. لكن كان هناك نقص في الحميمية التي شاركناها معه، كنت مجرد فتاة أخرى، وبالنسبة لي، كانت مجرد وظيفة أخرى".

وكتبت جيوفري أن ماكسويل أرسلها بمفردها إلى مزرعة ايبستين المترامية الأطراف في عام 2001، عندما كانت في سن 17 أو 18 ، لمقابلة دوق يورك، زاعمة أنها مارست الجنس مع مرة واحدة على الأقل في لندن، وكان في عمر 41 عامًا في ذلك الوقت.

وقالت إنها لم يتم إخبارها بأي من رفاق إيبستين سيكون هناك لتحيتها.

وأضافت أن أندرو قابلها بـ "مرحبًا"، مع "ابتسامة عجوز مبتذلة"، وتابعت: "لقد لف ذراعيه حول خصري واستقبلني كصديق قديم. عانقته مرة أخرى، وأدر عيني في نفس الوقت، وأخشى بالفعل ما يخبئه في اليومين المقبلين".

واستدركت: "كانت وظيفتي هي الترفيه عنه إلى ما لا نهاية، سواء كان ذلك يعني اضطراره إلى جسدي أثناء التدليك المثير، أو ببساطة ركوب الخيل".

وقالت إنها شعرت بالاشمئزاز بعد ذلك، على الرغم من أنها دفع لها بشكل رائع من قبل إيبستين للزيارة، ما يقرب من 1000 دولار. وأشارت إلى أنها عادت بعد ذلك إلى نيويورك للقاء إيبستين وماكسويل.

وسألت ماكسويل: "إذن ... كيف كنت في المزرعة مع الأمير؟"، لتجيب فرجينيا: "أخذته لركوب الخيل، ولا يوجد مكان بعيد جدًا حول مكان الإقامة، ذهبنا للسباحة في المسبح، وبالطبع أعطيته الكثير من التدليك. كان يحصل على تدليك مرتين على الأقل كل يوم، ويبدو أنه يستمتع بوقته هناك".

وقالت إنها أخبرتهما: "أعتقد أنه قضى وقتًا جيدًا حقًا، وبدا مرتاحًا أثناء الرحلة، وعندما قلنا وداعًا لبعضنا البعض، قبّلني"، وفقًا لما نقلته صحيفة "ديلي ميل" عن جيوفري في الوثيقة.

لكن الأمير ينكر بشدة أي شكل من أشكال الاتصال الجنسي أو العلاقة مع فرجينيا، وقتل إن أي ادعاء بخلاف ذلك غير صحيح وليس له أي أساس. وأضاف أنه لا يتذكر مقابلتها على الإطلاق.

وقالت فرجينيا أيضًا إنها مارست الجنس في مرحلة أخرى مع "أمير" مجهول لم تعرف اسمه.

وأشارت إلى أن الوثيقة "صحيحة بنسبة 99 في المائة"، على الرغم من أن محاميها اعترف على الأقل بأن بعضها "خيالي"، بحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية.

توفي إبشتاين أثناء الاحتجاز في مانهاتن بانتظار المحاكمة.
 

إقرأ ايضا