الشبكة العربية

الأربعاء 25 نوفمبر 2020م - 10 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

ضابطة السجن تمارس الرزيلة مع قاتل محكوم عليه بالسجن المؤبد

33766056-8785039-image-m-4_1601385939311

مثلت ضابطة في أحد السجون البريطانية أمام المحكمة، بتهمة ممارسة الجنس مع قاتل مزدوج مُدان، خلال الفترة بين أغسطس وديسمبر في 2018.

وكشفت التحقيقات أن لورين ماكنتاير (32 عامًا) تورطت في علاقة جنسية مع السجين أندرو روبرتس على مدى أربعة أشهر. كما اعتدي عشيقها بالضرب على زميل لها.

وقعت الجرائم المزعومة أثناء عمل حارس السجن في سجن بجزيرة وايت على بعد أقل من ميلين من قاعة المحكمة التي ظهرت فيها الأسبوع الماضي، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتم الإفراج عنها بكفالة غير مشروطة حتى جلسة المحكمة التالية، والتي ستعقد في محكمة نيوبورت كراون الشهر المقبل. وتتهم بإساءة التصرف عمدًا وبدون عذر معقول، أو تبرير، بطريقة ترقى إلى إساءة لثقة الجمهور في صاحب المنصب.

ويُزعم أن ماكنتاير أقامت علاقة جنسية مع روبرتس ولم تبلغ أي شخص بأنها كانت تعرف أنه بحوزته هاتف محمول. ولم تكن تعرف فقط أنه يمتلك هاتفًا، بل قيل أيضًا إنها زودته برقم هاتفها المحمول، وتواصلت معه وأرسلت إليه صورة لها.

كما اتُهمت "بالموافقة على ضرب" روبرتس لضابط سجن آخر، وهو صمويل ليدلر - الذي يعيش في جزيرة وايت. إذ أنها أعطت عشيقها رقم هاتفه ولم تحذر من احتمال تعرضه لهجوم "وشيك".

يُزعم أيضًا أنها حاولت السماح لروبرتس بتحويل الأموال إلى حسابها المصرفيـ، وفشلت في الإبلاغ عن "سوء السلوك والفساد" لموظفين آخرين.

وكان روبرتس أدين في عام 2003 بخنق صديقته لويز لوم وابنتهما تيا البالغة من العمر ثمانية أشهر حتى الموت في منزلهما في روندا بجنوب ويلز.

وحكم على مدمن المخدرات - الذي كان عمره آنذاك 22 - بالسجن المؤبد في محكمة سوانزي كراون من قبل قاضٍ اتهمه بتنفيذ "التدمير الفاسد والوحشي لعائلته".

وألباني باراكس ( ثكنات باركهورست سابقًا) هو سجن للرجال من الفئة ب، ويبلغ عدد المحتجزين فيه حوالي ألف سجين. ما يقرب من 98 في المائة من هؤلاء السجناء هم من مرتكبي الجرائم الجنسية.

 

إقرأ ايضا