الشبكة العربية

الثلاثاء 14 يوليه 2020م - 23 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

صور| ناشطة مصرية تحتفل بـ"الخالعات للحجاب".. وتوجه الشكر لوالد فنانة شهيرة

12335723841548882936

نشرت ناشطة علمانية تدعو المصريات إلى خلع الحجاب، صورًا لمجموعة من الفتيات تجاوبن مع دعوتها، التي أثارت موجة جدل وتعليقات واسعة، قابلتها الأخيرة بالاستهزاء.

وظهرت دينا أنور، صاحبة كتاب: "المجد لخالعات الحجاب والنقاب" مع بعض النماذج اللاتي نزعن الحجاب والنقاب في مجموعة من الصور التي نشرتها عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".


وقالت أنور: "بكل الحب.. بكل الفخر.. أهنئ رائداتي الجميلات على صدور كتابهن، خالعات الحجاب والنقاب- الثورة الصامتة، بمعرض القاهرة الدولي للكتاب".

وأضافت: "البطلات الواعدات.. اللائي قمن ببطولة غلاف كتابي.. وشاركنني في تصوير حالة البهجة والفرحة والسعادة والحرية.. بكل شفافية ومصداقية وجمال وشجاعة وقوة وتحدي ومواجهة".

وتوجهت بالشكر لمصور الغلاف "أمير دياب"، والكاتب شريف الشوباشي لإهدائه مقدمة الكتاب. وتابعت "شكر خاص للأستاذ الدكتور والفنان التشكيلي الكبير أحمد شيحة، والد الفنانة حلا شيحة، على إهدائه خاتمة الكتاب".

واختتمت: "المجد لحفيدات هدى شعراوي وسيزا نبراوي وصفية زغلول وقاسم أمين".

وأثارت الصور رد فعل جاءت في معظمها غاضبة، لكونها تصطدم مع عقيدة غالبية المصريين التي ترى بوجوب ارتداء الحجاب وعدم جواز خلعه.


وعلقت أنور، قائلة: "بدأ هجوم الجواري على صفحتي .. وبالتحديد على منشور الصور الخاصة برائداتي اللواتي قمن ببطولة غلاف كتابي " خالعات الحجاب و النقاب" .. بعد هجمة استباقية على مدار الأيام السابقة من ذكور الوصاية و التبعية ..يستنكرون علينا البهجة و الفرحة الظاهرة في الصور .. و التي لا يعرفونها أسفل قبورهم الدماغية " الحجاب و النقاب".. و لا يرونها على وجوه نسائهم المتكفنات بالقماش كالأموات داخل الكفن ..!".

وأضافت: "هكذا هم السجناء الذين لا يأملون في الحرية .. يتوقون لأن يذوق الجميع عذاب سجنهم.. و لا يعذبهم إلا رؤية الأحرار..!".

وكانت الناشطة المصرية دعت قبل أسابيع، الفتيات اللاتي نزعن حجابهن أو نقابهن للخضوع إلى جلسة تصوير بعنوان "المحاربات"، في دعوة أثارت جدلاً، وتأتي في خضم الهجوم المتزايد على ارتداء النقاب في مصر، تحت شعار: المجد لخالعات الحجاب والنقاب".



وكتبت مؤسسة ما تعرف بحملة"‏البسي فستانك واستردي أنوثتك‏"، عبر حسابها على "فيس بوك": "أرجو من خالعات الحجاب أو النقاب اللواتي قررن تشريفي بالانضمام لتصوير غلاف كتابي الجديد (خالعات الحجاب والنقاب.. الثورة الصامتة)، التواصل معي للضرورة، حيث تم تحديد موعد التقاط الصورة الأسبوع المقبل".

وأضافت: "الصورة ستكون جماعية تعبيرية غير مظهرة للملامح والتفاصيل الشخصية، وربما نربح بها جائزة صورة العام كأول صورة جماعية حقيقية تعبر عن سعادة المرأة بخلع الحجاب والنقاب، في انتظاركن أيتها المحاربات".


كما دعت مؤلفة ‏"كتاب خالعات الحجاب والنقاب ( الثورة الصامتة)‏"، الشباب والرجال الداعمين للفكرة إلى المشاركة في حفل التصوير.

وقالت إن الكاتب شريف الشوباشي سيحضر جلسة تصوير غلاف الكتاب، وسيقوم بكتابة وإهداء مقدمته، علمًا بأنه كان قد أطلق دعوة مثيرة للجدل منذ خمس سنوات إلى مسيرة لخلع الحجاب بميدان التحرير.


وعلق الشوباشي معربًا عن سعادته بالمشاركة، قائلاً لها: "لا تتخيلى كم سعادتي بحضور مناسبة تصوير غلاف الكتاب وأتوقع أن ألتهم الكتاب وأعكف على كتابة المقدمة.. تلك قضيتي وهي قضيتكم الآن وسيكون لنا إسهام في إعادة تحرير المرأة بعد نكسة الحجاب والنقاب".



وبحسب أنور، فإن الكتاب استغرق الإعداد له ٤ سنوات. وأشارت إلى أنه "ما إن أعلنت عن طرحه في معرض القاهرة الدولي للكتاب ٢٠١٩ .. حتى انهالت علي حكايات جديدة لمحجبات و منتقبات جدد .. يرغبن في حكاية تجاربهن مع الإكراه على الحجاب والنقاب .. ورغبتهن في خلعه.. أو خلعهن له بالفعل".

وتقول "أنور" إن الكتاب سيتضمن فصلين: الفصل الأول: من وراء حجاب، والفصل الثاني: ما وراء النقاب.


وتشير إلى أن الفصل الأول مكون من ٢٠ بابًا "حول أشكال الحجاب الجبري الذي خضعت له الفتيات و النساء في المجتمع، على شكل حكايات حقيقية وتحليلات واقعية".

أما الفصل الثاني، فتقول إنه "مكون من ١٠ أبواب حول تناقض تصرفات المنتقبات مع هيئتهن الغامضة وأشكال النفاق التي يخفونها خلف هذا الزي المتطرف"، بحسب تعبيرها.
 

إقرأ ايضا