الشبكة العربية

الأربعاء 23 سبتمبر 2020م - 06 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

سجن 13 من حراس ملكة بريطانيا خرقوا إجراءات كورونا وتعاطوا الكوكايين

32892582-8707495-image-a-44_1599520597079

سُجن 13 من حراس قلعة وندسور الملكية في بريطانيا لخرقهم القواعد الاحترازية الخاصة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

وكان الحراس ضمن مجموعة من 16 حارسًا حضروا حفلاً لشرب الخمر والكوكايين في حديقة على ضفاف النهر، مختلطين بأفراد من الجمهور على خلاف القواعد المطبقة، بينما كانت الملكة إليزابيث والأمير فيليب داخل القصر.

وصدرت أحكام على أول 13 جنديًا من الحرس الويلزي الأسبوع الماضي، تراوحت عقوباتهم من 14 إلى 28 يومًا في سجن جلاسهاوس العسكري في كولشيستر.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" إنه هذا أكبر عدد من الجنود المسجونين لارتكاب جريمة واحدة في نفس الوقت. 

كما ثبتت إصابة أربعة من الرجال بالكوكايين وسيتم طردهم من الجيش بعد قضاء مدة عقوبتهم.

وكان الحراس المتمركزين في ثكنات كومبرمير في وندسور شاركوا في الحفل الذي أقيم في أواخر يونيو، بعد أقل من أسبوعين من حضور الملكة، في إطار إجراءات الوقاية ومنع انتقال عدوى فيروس كورونا.

في ذروة الوباء، تم تقسيم مجموعتها المكونة من 24 خادمًا إلى فريقين من 12 شخصًا عملوا لمدة ثلاثة أسابيع ثم ثلاثة أسابيع في إجازة.

كان عليهم أيضًا قضاء أسبوع في الحجر الصحي قبل عودتهم من الإجازة. وعومل الحراس على أنه أسرة واحدة وبموجب القواعد مُنع من الاختلاط بالآخرين.

ولم يتمكنوا حتى من مقابلة عائلاتهم للتأكد من حماية أفراد العائلة المالكة. لكن المصادر قالت إنهم خالفوا هذه القواعد في الحفل بالاختلاط مع السكان المحليين.

وأضاف مصدر بالجيش: "لم يكن هناك أي خطر على الملكة والأمير فيليب. لم يكن لديهم أي اتصال على الإطلاق بأفراد العائلة المالكة أو أفراد العائلة المالكة".

وسيتم إبلاغ الحراس الثلاثة الآخرين، بمن فيهم رقيب أعلى رتبة، بعقوباتهم في الأيام المقبلة.

 

إقرأ ايضا