الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020م - 03 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

دليل جديد في قضية مقتل شقيقتين سعوديتين بنيويورك

565656-730x363


ظهر خيط قد يقود إلى فك لغز العثور على جثتي شقيقتين سعوديتين عثر على جثتيهما قبل أسبوع بنويورك على ضفة نهر هدسون الصخرية في مانهاتن مربوطتين معًا بشريط لاصق حول الخصر والكاحل.

وقال شرطة نيويورك إن الأختين تالا فارع (16 عامًا) وروتانا فارع (23 عامًا) اللتين كانتا تعيشان في فرجينيا "نزلتا إلى المياه وهما على قيد الحياة"، على الأرجح وقيل إنهما فضلتا الانتحار على العودة للسعودية.

وأضاف ديرموت شيا، كبير المحققين بشرطة نيويورك في في مؤتمر صحفي "في هذه المرحلة ليست لدينا أي معلومات موثوقة تشير إلى ارتكاب أي جريمة في نيويورك.. لكن الأمر يخضع للتحقيق".

وعثر أحد المارة على جثتي الشابتين في 24 أكتوبر، في الوقت الذي أشار فيه المسئول الشرطي إلى أن مصادر في فرجينيا قالت لمحققين إن الشابتين "فضلتا إيذاء نفسيهما والانتحار على العودة للسعودية".

واعتمد محققون على شهادات الشهود وأدلة مصورة ومشتروات الأختين عبر بطاقات الائتمان للتوصل إلى فكرة عدم وجود شبهة للقتل في وفاتهما.

وكان يوم 30 نوفمبر 2017 آخر مرة يشاهد فيها فرد من الأسرة الشابتين في فرجينيا.

وقال كبير المحققين بشرطة نيويورك، إنهما أقامتا في مأوى لضحايا العنف المنزلي حتى نهاية أغسطس، ثم وصلتا فيما يبدو إلى نيويورك في الأول من سبتمبر قبل أن تقيما في عدد من "الفنادق الفاخرة".

ولم يعلق "شيا" على مزاعم إساءة وقعت في منزلهما، قائلاً إن الفتاتين شوهدتا في كاميرا مراقبة "بحالة صحية جيدة" قبل أسبوع من العثور على جثتيهما.


وكانت فاطمة باعشن، المتحدثة باسم السفارة السعودية بواشنطن، قالت إن "التفاصيل" الخاصة بالشقيقتين السعوديتين اللتين عثر على جثتيهما بنيويورك، "لا تزال قيد التحقيق"، وفقا لما جاء بحسابها على موقع "تويتر".

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، نقلاً عن الشرطة، أن الأختين طلبتا اللجوء إلى الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة دون إبداء سبب، وأضافت أن والدتهما تلقت أيضًا اتصالاً هاتفيًا من السفارة السعودية في واشنطن لإبلاغها بطلبي اللجوء.


لكن المتحدثة باسم السفارة نفت ذلك، قائلة إن "التقارير" التي تحدثت عن "أمر" الفتاتين بمغادرة الولايات المتحدة لـ"طلب اللجوء" هي "خاطئة تمامًا".


 

إقرأ ايضا