الشبكة العربية

السبت 19 سبتمبر 2020م - 02 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

دليل إدانة جديدة يفضح علاقة الأمير أندرو بالفتاة ضحية "العبودية الجنسية"

prince-andrew-99

كشفت شاهدة عيان أنها رأت الأمير أندرو مع فرجينيا جوفري - التي كانت في طليعة الفتيات اللاتي اتهمن رجل الأعمال جيفري إيبستين باستعبادهن جنسيًا – والتي اتهمت نجل ملكة بريطانيا مرارًا بإقامة علاقة جنسية معها حين كانت في السابعة عشرة من عمرها.

وقالت شكري ووكر لصحيفة "ذا صن"، إنها رأت جيوفري في ملهى ليلي في الليلة التي زعمت فيها أنها مارست الجنس مع الأمير أندرو.

وأضافت: "أتذكره وهو يرقص ويتحادث مع الفتاة الصغيرة"، في تناقض مع ادعاء دوق يورك بأنه لم يكن هناك.

وفي مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قالت جوفري في العام الماضي، إن إيبستين أحضرها إلى لندن عام 2001 واصطحبها لمقابلة الأمير، في مناسبة من ثلاث مناسبات تقول إن علاقة حميمة جمعتها بـأندرو.

لكن أندرو نفى هذا الزعم، قائلاً إنه لم يكن حتى في النادي في تلك الليلة، مضيفًا أنه يتذكر التاريخ جيدًا لأنه أخذ ابنته بياتريس إلى أحد مطاعم البيتزا في سري في ذلك الوقت، حسبما ذكرت صحيفة "ذا صن".

لكن ووكر قالت إنها رأت أندرو مع جوفري، لأنها اعتذرت له بعد وقوفه على قدمه. وأضافت: كان يبتسم. قال: "لا توجد مشكلة".

وقالت ووكر إنها قررت التحدث علنًا بعد مشاهدة مقابلة الأمير التي أجراها حول علاقته مع إيبستين، الذي انتحر في زنزانته في مانهاتن أثناء انتظار محاكمته بتهمة الاستعباد الجنسي.

وأضافت أنها اتصلت بالمحامية ليزا بلوم التي تمثل العديد من ضحايا إيبستين المزعومين الذين نقلوا بعد ذلك المعلومات إلى مكتب التحقيقات الفدرالي.

وأشارت ووكر، وهي من الصومال إلى أنها أكثر تصميمًا على التحدث علنًا لأنها كانت ضحية للاتجار بالجنس نفسها كلاجئة مراهقة من وطنها الذي مزقته الحرب.

قالت بلوم إن كل ما أرادته ووكر هو توصيل قصتها إلى مكتب التحقيقات الفدرالي كشاهد لمساعدة فرجينيا. لذلك لم تكن تسعى للحصول على أي أموال من أي شخص. لم تكن تتطلع إلى رفع دعوى قضائية، وفقًا لصحيفة "ذا صن".

لكن بلوم قررت أنها لا تحتاج لشهادة المرأة. وأضافت: "لسنا بحاجة لإزعاجها".

وقال ووكر للصحيفة: "عندما شاهدت مقابلة بي بي سي ورأيت الأمير أندرو ينكر معرفته بفرجينيا، قائلاً إنه لا يتذكر تلك الليلة كان علي أن أتقدم.

وأشارت إلى أنها وصديقتها كانت ترقص بينما كان الأمير يجلس مع مجموعة في زاوية.

وأضافت: "أتذكر بالضبط أين كانوا يجلسون. كان لديهم أحد تلك المبردات مع الثلج وزجاجة. في الواقع، ربما اثنين من هؤلاء - قالت ووكر – إنها يمكنك أن تعرف أنهما يتلقيان معاملة خاصة.

وتابعت: "الرجل الذي كنت معه ذهب إلى هناك وبدأ في التحدث إليهمت ثم عاد. ثم في وقت ما كنت أرقص معه، ووقفت على أقدام أحد الرجال الجالسين في الزاوية وقلت: "أنا آسف".

وأضافت: "وكان يبتسم. قال: لا مشكلة. قال رفيقي إن الرجل الذي وقفت عليه هو في الواقع الأمير أندرو. لم أر أميرًا في حياتي من قبل. وقفت ونظرت إلى هذا الرجل، أفكر، يا إلهي. إنه أمير حقيقي".

وتابعت: "كان يبتسم كثيرًا، معظم الليل. بدا وكأنه يقضي وقتًا رائعًا. وكان مع هذه الفتاة الصغيرة التي كانت قريبة من عمري، وربما أصغر مني قليلاً".

وأوضحت أنهما لم يكونا بمفردهما، كانا مع المرأة التي اعتقلت للتو جيزلين ماكسويل وإيبستين. وتابعت: "لن أنسى الليل أبدًا لأنني قيل لي إن هذا أمير حقيقي. هذه هي اللحظة التي برزت فيها بالنسبة لي. لا أعتقد أنني كنت سأتذكر خلاف ذلك ".

وقالت ووكر إنها تتذكر أن جوفري كان لديها "تعبير محرج". وأضافت : "أتذكر أن الفتاة الصغيرة ربما كانت في حالة سكر قليلاً أو كان لديها فقط تعبير غريب، تعبير محرج. لكنها لم تكن تبتسم، بل كانت على عكس الابتسامات".

وتدعي جوفري، البالغة من العمر الآن 36 عامًا ، أنها أُجبرت على ممارسة الجنس مع أندرو في منزل ماكسويل في لندن.

وقال محاميها ديفيد بويز: "كلما ظهرت الأدلة أكثر، كان هناك تأكيد على أن الناجين من إيبستين يقولون الحقيقة، وأن إنكار وتمكين عناصر التمكين والمشاركين هي شاشة دخان".

وينفى أندرو (60 عامًا)، وهو ثاني أبناء الملكة إليزابيث، هذه الاتهامات ويؤكد أنه لا يذكر أنه التقى أبدا بجوفري، التي كان اسمها في السابق فرجينيا روبرتس.

وردًا على المقابلة، قالت متحدثة باسم قصر بكنجهام "تم النفي بشكل قاطع أن يكون دوق يورك قد أقام أي شكل من الاتصال الجنسي أو العلاقة مع فرجينيا روبرتس. أي زعم عكس ذلك كاذب ولا أساس له".

وفي نوفمبر الماضي أجرت هيئة الإذاعة البريطانية مقابلة مع الأمير نفسه كان يأمل أن تضع نهاية للفضيحة.

ومع ذلك اعتُبرت المقابلة على نطاق واسع كارثة للأمير وكانت حافزًا لنشر عناوين صحفية سلبية على مدى أيام، مما دفع الأمير للتنحي عن واجباته الملكية مثل الأعمال الخيرية ونأت منظمات أخرى بنفسها عنه.

 

إقرأ ايضا