الشبكة العربية

الخميس 04 يونيو 2020م - 12 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

حادث مأساوي.. تسرب الغاز في مصنع بالهند بقتل ويصيب أعدادًا ضخمة

0_INDIA-ACCIDENT (2)


أدى تسرب غاز في مصنع جنوبي الهند إلى سقوط ثمانية قتلى على الأقل، أصغرهم طفلة تبلغ من العمر ثماني سنوات، وإصابة آلاف الأشخاص بصعوبات في التنفس.

وتسرب غاز الستيرين الكيميائي من مصنع "إل جي بوليمرز" في مدينة فيساكاباتنام بولاية أندرا براديش، جنوبي الهند. ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي خمسة ملايين نسمة.


وحدث التسرب بينما كان العمال يستعدون لإعادة تشغيل المصنع، الذي تم إغلاقه بسبب إجراءات الإغلاق التي اتخذتها الحكومة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) في البلاد في 24 مارس.

ومع انتشار الغاز السام في المنطقة المحيطة بالمصنع، هرع السكان المرعبون من منازلهم. وأظهرت صور متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي، سقوط الكثير من السكان في الشوارع نتيجة التعرض للإغماء.

ويقول الأطباء إن "مئات" الأشخاص نقلوا إلى المستشفى، فيما يشكو الكثيرون من إحساس حارق في العينين وصعوبة في التنفس.

وقال مدير المصنع فيناي تشاند، إن الغاز تسرب بعد اندلاع حريق بداخله.

وقال راجندرا ريدي، أحد كبار المسؤولين في مجلس مراقبة التلوث في ولاية أندرا براديش، إن الغاز المتسرب هو الستيرين، وعادة ما يتم الاحتفاظ به في الثلاجة.

وقال وزير الصناعات الحكومية جوتام ريدي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إنه يبدو كما لو أنه لم يتم اتباع الإجراءات المناسبة عند إعادة فتح المصنع.

ويخشى أن تكون الأبخرة قد انتشرت في دائرة نصف قطرها حوالي ميلين ، حيث تحاول الشرطة إجلاء الناس من المناطق المحيطة.

وعلق رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي على موقع "تويتر"، قائلاً إن الوضع "قيد المراقبة عن كثب". وأضاف: "أصلي من أجل سلامة الجميع ورفاههم في فيساكاباتنام".


في غضون ذلك، طلب المسؤولون من السكان حماية أنفسهم بتغطية وجوههم بقطعة قماش مبللة.


وفي عام 1984 ، تسبب تسرب كيميائي في مصنع في بوبال بوسط الهند، في مقتل آلاف الأشخاص. بعد أكثر من 35 عامًا، يقول الضحايا إن الأطفال ما زالوا يولدون بإعاقات نتيجة أسوأ كارثة صناعية في العالم.

 

إقرأ ايضا