الشبكة العربية

الأحد 12 يوليه 2020م - 21 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

تهز مصر.. معالج روحاني يعاشر سيدة ويقتل ابنتها على طريقة «خاشقجي»

images

شهدت مصر جريمة بشعة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، هزت قلوب الجميع والتي كانت الأم السبب فيها بعد أن سلمت جسدها لـ"سباك" أقنعها أنه معالج روحاني وعاشرها معاشرة الأزواج، وانتهت بخطف ابنتها الطفلة ذات الـ12 عامًا واغتصبها ثم تخلص منها على طريقة مقتل الصحفي السعودي الشهيرة جمال خاشقجي بتذويب جسدها في مادة مخصصة لذلك.
الجريمة وقعت بقرية المعتمدية بحي ببولاق الدكرور غرب محافظة الجيزة بمصر، والتي بدأت بحضور الشباك "عيد" لمنزل السيدة لتصليح عطل في دورة المياة، لكن عينه لم تنزل من على جسدها الذي تفحصه وسط ابتسامة قبول ورضا منها.
انتهزت الزوجة غياب زوجها مندوب المبيعات الذي يذهب لعمله في الصباح الباكر ويعود بعد انتهاء اليوم، وطلبت السباك مرة أخرى لتصليح دورة المياة، ودار بينهما حوار أقنعها أنه معالج روحاني لا يأخذ مقابل وأنها "عليها جن".
أقنع "الدجال" الزوجة بأن الجن لن يخرج منها بمعاشرتها وهو ما استجابت له وتوالت بينهما اللقاءات الجنسية، حتى أنه كان يجلب الهدايا لابنها وابنتها وهما صغار، حيث بدأت العلاقة منذ عشرين عامًا.
وحسب صحف محلية، ففي مطلع الشهر الجاري، طلبت "عبير" من زوجها الانتقال إلى محل إقامة جديد بدعوى مرورها بضائقة نفسية، ورغبتها في تغيير "عتبة البيت".

بدأ الزوج المخدوع في البحث عن سكن بسعر مناسب إلا أنه مع ضغط زوجته اضطر لاستئجار شقة بمنطقة العروبة بحي الطالبية منذ 16 يوما بقيمة ليست بالقليلة محدثا نفسه "الفلوس هتدبر.. المهم مراتي تبقى كويسة".
ثمة توتر طال علاقة العشيقين منذ ترك "عبير" قرية المعتمدية ومطالبتها له بإسدال الستار على علاقتهما، الأمر الذي قوبل بغضب العشيق وتهديده لها بالفضيحة بل وابتزازها بمقاطع وصور تجمعهما في شقته.
طلبت "عبير" من ابنتها "فجر" مقابلة "الدجال" والذي كان يطلقون عليه "خالو عيد" بمنطقة المريوطية؛ لاستلام هاتف جديد ابتاعه لها.
بمرور الوقت، انتاب القلق الأم التي بدأت في البحث عن طفلتها ذات الـ12 ربيعا لكن دون جدوى تزامنا مع وصول الأب من العمل الذي استعان بأشقائه وأصدقائه للبحث عن الطفلة المتغيبة كل في اتجاه، لكن دون جدوى.
بحلول العاشرة مساء، نطلق لسان "عبير" بكلمات خرجت كرصاص أصاب الحضور بدهشة ممزوجة بخيبة أمل "البنت مع عيد".
ارتفعت سخونة الأحداث وسط ترقب وحيرة انتابا الحضور انتظارا لتفسير والدة الطفلة الذي أحدث تأثيرا لا يقل عن زلزال بقوة 9 درجات على مقياس ريختر بقولها "عيد السباك كان بيعالجني من الجن.. وحصلت بينا علاقة.. فهمني إن ده الحل.. وابنك الكبير عارف".

اتصالات عدة أجراها الحضور بهاتف "عيد" لكن رسالة "الهاتف الذي طلبته مغلق أو غير موجود بالخدمة" لم تتغير على مدار 3 أيام.
على ناصية شارع الهرم، دلف والد الطفلة إلى القسم في ثوبة الجديد بعد تطويره وحرر محضرا بالواقعة، واتهم الزوجة وعشيقها بالتورط في اختفاء ابنته. وأخبرهم أحد ضباط المباحث "هنعمل تتبع للتليفون. إن شاء الله خير".
وشهد اليوم الرابع انفراجة بورود رسالة تفيد بأن هاتف "عيد" بات متاحا، فدفعوا بالابن الأكبر "محمود" 19 سنة، ليتصل به لما تجمعهما من علاقة طيبة، فأخبره عشيق والدته "معلش كنت تعبان وروحت قصر العيني".
أسرع الزوج ومرافقوه إلى مستشفى قصر العيني، وتبين أن "عيد" وصل المستشفى يوم الأحد -يوم اختفاء الطفلة- وخضع لتدخل طبي "خياطة غُرز" وغادر بعدها.

تقمص أفراد أسرة الطفلة شخصية رجال المباحث، أعدوا خطة لخداع "عيد"، وطلبوا من "محمود" الاتصال به وطلب مقابلته عند الطريق الدائري؛ بدعوى بحث أمر هام.

لم يدر بخلد العشيق أنه بصدد السقوط في شباك نصبها له الزوج المخدوع ومرافقوه الذين أحكموا قبضتهم عليه، واصطحبوه مكبل اليدين إلى ديوان القسم.

"وديت البنت فين يا عيد؟".. كان ضباط مباحث فرقة الطالبية والعمرانية على موعد مع مفاجآت صادمة أقرب للخيال لدى اعترافه باختطافه الطفلة، واصطحابها إلى مخزن مهجور بمنطقة فيصل بمساعدة عامل -أمكن ضبطه- لاستدراج زوج عشيقته للحصول على فدية -سيمنح قيمتها لشريكه- مقابل إطلاق سراحها، وقتله ليتسنى له الزواج من حبيبته.
وقف السباك الخمسيني ليكشف بثقة عن الفصل الأكثر بشاعة في تلك المأساة عندما تجرد وصديقه من المشاعر الإنسانية وقتلا الطفلة "فجر" وأضرما النار في جثتها بواسطة "بشبوري" بل وتقطيعها ووضعها داخل برميل معبأ بمادة كاوية "بوتاس".

انطلقت مأمورية إلى مسرح الجريمة، وعُثر على برميل بداخله رفات الطفلة "شوية عضم" والتحفظ على جوال به الأدوات المستخدمة في الواقعة.
مع اكتمال الصورة، ألقى ضباط المباحث القبض على الأم التي سقطت مغشيا عليها لمصير مجهول بصدد تحسس خطواته ليرتفع عدد المتهمين إلى 3 أحالهم مدير أمن الجيزة إلى النيابة العامة التي أرسلت ما تبقى من جثة القتيلة إلى الطب الشرعي؛ لبيان طريقة الوفاة والتأكد من تعرضها لاعتداء جنسي من عدمه.
بالعودة إلى منطقة بولاق الدكرور، أطبق الحزن على قلوب عائلة الأب، وخذي وعار انتاب أسرة الزوجة في محاولة لاستيعاب ما كشفته اعترافات الجاني.
وأمرت النيابة العامة بحبس الزوجة 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة الزنا بعد أن قدم زوجها شكوى يتهمها بالزنا، وحبس القاتلين الآخرين نفس المدة على ذمة التحقيقات.
 

إقرأ ايضا