الشبكة العربية

الأربعاء 25 نوفمبر 2020م - 10 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

تفاصيل صادمة.. اغتصاب جماعي ينتهي بانتحار مجندة أمريكية

morgan-robinson-01

انتحرت مجندة بالحرس الوطني في الجيش الأمريكي، بعد أن أبلغت عن تعرضها لاعتداء جنسي أثناء عملها، من دون أن يتم التحقيق في الواقعة، وفقًا لوالدتها.

وقالت ديبي روبنسون، والدة المجندة مورجان روبنسون، لشبكة (سي بي إس إيفنينج نيو): "أعتقد أن هذا ما أودى بحياتها - هذا ما حطمها. أرادوا جسدها. وأخذوا روحها".

كانت البداية قبل ذلك بعامين، عندما زُعم أن أحد مشرفي روبنسون اعتدى عليها جنسيًا، وتعرضت للمضايقات عدة مرات أثناء تواجدهما في الكويت، وفقًا لشبكة (سي بي إس) التي تحقق في إخفاقات الجيش الأمريكي في معالجة الجرائم الجنسية داخليًا. 

لكن عندما أبلغت مورجان عن ذلك، لم يفعل المسؤولون الأعلى "شيئًا" لمعاقبة المشرف أو لحمايتها، وفقًا لوالدتها. قالت ديبي: "لم تحصل على شيء".

وبعد إرسالها لاحقًا إلى أفغانستان، زُعم أن عدة جنود اغتصبوها جماعيًا، لكن "هذه المرة، كانت خائفة للغاية وخاب أملها في الإبلاغ عن ذلك، وبعد أربعة أشهر، انتحرت".

بدأ الجيش تحقيقًا في وفاتها المفاجئة، وسلم لاحقًا والدتها تقريرًا، ولكن تم حذف الكثير منه.

وجاء في نص التقرير: "عانت الرقيب روبنسون من صدمة جنسية وجسدية ونفسية أثناء نشرها. كانت نتيجة هذه الصدمة عاملاً في وفاتها".


قالت الأم: "أنا فقط لم أفهم كيف يمكنهم الوقوف هناك بالفعل والنظر في عيني، وتسليم ذلك لي"، محملة الجيش المسؤولية عن وفاة ابنتها، لفشله في التحقيق بشكل صحيح في أول ادعاء بتعرضها لاعتداء جنسي و"التعامل مع ما حدث".

وتابعت: "لا يمكنهم ضبط أنفسهم. كيف يمكنك التحقيق مع نفسك؟ لا يمكنك ذلك"، مضيفة أنه يجب أن تكون هناك وكالة خارجية تحقق في الاعتداءات الجنسية داخل الجيش.

بعد ثمانية أشهر من وفاتها، تلقى الضابط الذي زُعم أنه هاجمها في الكويت توبيخًا كتابيًا، لكنه والدتها قالت إنه إجراء بسيط جدًا ومتأخر جدًا.

وأضافت متحدثة عن ابنتها التي انضمت إلى الجيش في عام 2010: "(كانت) وظيفة أحبتها. كان ذلك لبلدها. كل شيء يلعب مرارًا وتكرارًا في رأسي"، وتتساءل: "هل فاتني شيء؟ هل يمكنني فعل شيء ما؟".

وقال الجيش في بيان إن الضباط أجروا تحقيقًا كاملاً في محضر الاعتداء الجنسي، واتخذوا الإجراء "المناسب" ضد المشرف المعني.

وقالت إليزابيث فان وينكل، مستشارة السياسة الرئيسية للجيش: "لا تزال الوزارة ملتزمة بأهدافنا المتمثلة في إنهاء الاعتداء الجنسي في الجيش، وتوفير أعلى مستوى من الاستجابة لأفراد الخدمة ومحاسبة المجرمين بشكل مناسب".

 

إقرأ ايضا