الشبكة العربية

السبت 24 أكتوبر 2020م - 07 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

تفاصيل اغتصاب مراهقتين ببريطانيا.. وعقوبات مشددة بحق المدانين

_105823452_bradcse


عاقبت محكمة بريطانية، تسعة متهمين بالاغتصاب والاستغلال الجنسي لفتاتين مراهقتين بالسجن لمدد تتراوح بين 20 سنة و 18 شهرًا.

الفتاتان اللتان كانتا تعيشان في بيت لرعاية القاصرين في مدينة برادفورد، كانتا في عمر 14 سنة عندما بدأ الرجال في اعطائهما المشروبات الكحولية والمخدرات واستخدام العنف للمرة الأولى ضدهما فضلاً عن استغلالهما جنسيًا.

واستمعت محكمة برادفورد إلى تفاصيل عن الانتهاكات التي بدأت بعد انتقال الفتاتين إلى بيت رعاية القاصرين في عام 2008.

وقد أدين المتهمون التسعة بجرائم عدة من بينها 22 جريمة اغتصاب والتحريض على بغاء الأطفال. كما برأت المحكمة عشرة متهمين آخرين من تهمة الاغتصاب.

وقررت فيونا حودارد، إحدى الفتاتين التنازل عن حقها القانوني في عدم الكشف عن هويتها مدى الحياة لكي تظهر لضحايا الاعتداءات الجنسية أنه "ليس ثمة ما نخجل منه" في هذا الصدد، وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC).

وخلال المحاكمة، التي استمرت أكثر من ستة أسابيع، قالت المدعية كارما ميلي إن العصابة استغلت عمر الفتاتين وظروفهما.

وأضافت: "بعض المُدعى عليهم كانوا في الواقع عنيفين واستخدموا الإجبار في علاقتهم مع الفتاتين، واستخدم آخرون الكحول والمخدرات، بينما ظللهما آخرون بالإيحاء بعلاقات عاطفية معهما من أجل تسهيل استغلالهما جنسيا".

وقالت جودارد ،البالغة من العمر 25 عامًا، أمام المحكمة: "لا أستطيع تغيير ما حدث، ولكن يمكنني إعادة بناء حياتي".

واستمعت هيئة المحلفين إلى شهادة أشارت إلى أن أحد المتهمين ويدعى، بشارات خلق، هو أول من التقى بالفتاتين في عام 2008، عندما كان عمره 27 عاماً وكانت الفتاتان بعمر 14 عاماً، ثم أخذهما إلى محطة وقود سيارات واشترى لهما زجاجة كحول.

وعلى مدى السنوات التالية، ظل بشارات يغتصب إحدى الفتاتين بشكل متكرر.

وفي الوقت نفسه، التقت الفتاتان بشكل منفصل مع الأخوين سعيد ونيفيد أختار، وتعرضا في منزل الأول إلى اعتداءات متعددة.

وظهرت هذه الادعاءات إلى النور في عام 2014 عندما شاهدت فيونا جودارد تقريرًا عن الاعتداءات الجنسية على مئات الفتيات الصغيرات في روثرهام على برنامج في (BBC)، فطلبت من شريكها في ذلك الوقت الاتصال بالبرنامج ليقول إن سوء معاملة مماثل يحدث في مكان آخر، ثم أبلغت هيئة الإذاعة البريطانية الشرطة بشكل مناسب.

وقالت فيونا جودارد متحدثة من أمام المحكمة: "هؤلاء الرجال أثروا في كل جانب من جوانب حياتي". وأضافت "اليوم، كنت أقف أمامهم واستعيد السيطرة مرة أخرى وأعرف أنهم لن يؤثروا على حياتي مرة أخرى".

وجاء في بيان صادر عن مجلس مدينة برادفورد: "إن مجلس حماية الأطفال سيبحث عن كثب في هذه الحالة لاستخلاص العبر والدروس التي يمكن أن نتعلمها وتساعدنا في إبقاء الشباب الصغار أكثر أمنا".
 

إقرأ ايضا