الشبكة العربية

الأحد 07 يونيو 2020م - 15 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

تغريدة مُهينة من مستشار «بن زايد» في حق الأميرة هيا زوجة محمد بن راشد

مستشار بن زايد



أثار الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله، المستشار السياسي السابق لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، جدلًا واسعًا عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، بتغريدة موصفت بـ"المُهينة" في حق الأميرة هيا بنت حسين شقيقة ملك الأردن وزوجة محمد بن راشد حاكم دبي.
وقال عبدالخالق عبدالله في تغريدته :«الأميرة العاقلة والمحترمة بنت الاصل والاصول لا تهرب ولا تخطف ولا تختفي ولا تنكر الجميل وحتما لا تكسر خاطر من أكرمها وأعزها وأحبها وأمنها وأتمنها على ابناءه ورفع قدرها ونصبها أميرة الأميرات».
ورد عليه رواد مواقع التواصل في الخليج، بإحراجه واستنكار تدخله في الشأن العائلي لحاكم دبي والحديث عن أم أولاده بهذه الطريقة مهما كانت درجة الخلاف بينها وبين زوجها، مشيرين إلى أن عادات وتقاليد الخليج تمنع التعرض للحياة الشخصية وزوجات الآخرين.
وتعقد يومي 30 و31 يوليو/ تموز الحالي أولى جلسات النظر في الخلاف بين حاكم دبي نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وزوجته السادسة الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين حول وضع طفليهما.
وتمثل هذه الدعوى إحراجاً كبيراً لحاكم دبي الثري الحريص على إبقاء حياته الخاصة بعيدة عن الأضواء أسوة بباقي حكام الخليج.

وتتناول وسائل الإعلام البريطانية على نطاق واسع الخلاف بين الطرفين منذ بروزه إلى العلن، إذ أن للصحافة البريطانية باعاً طويلاً وتاريخاً حافلاً في تعقب أخبار المشاهير والأغنياء وتسليط الضوء على حياتهم الخاصة.
وكانت وسائل الاعلام البريطانية قد تناولت بالتفصيل قصة محاولة فرار الشيخة شمسة، ابنة محمد بن راشد، من مزرعته بجنوب انجلترا قبل 19 عاماً، وبعد شهرين انتهت عملية البحث عنها ولا يعرف كيف عادت الأميرة ( 38 سنة) إلى دبي ولم تظهر إلى العلن منذ ذلك الوقت.
كما حاولت شقيقتها الشيخة لطيفة الفرار من دبي العام الماضي، لكنها أعيدت عبر عملية للقوات الخاصة الإماراتية التي تعقبت يختاً كان يبحر قرب السواحل الهندية وكانت على متنه وأعادتها عنوة إلى البلاد حسبما ذكرت وسائل الإعلام.
وكشفت وسائل الإعلام البريطانية عن الإجراءات الأمنية المشددة التي تحيط بأفراد عائلة الشيخ محمد بن راشد خلال وجودهم في بريطانيا، سواء داخل مساكنهم أو خارجها بحيث لا يترك فرد دون مرافقة لصيقة وحماية طيلة وجوده خارج أسوار القصور الفخمة العديدة التي يمتلكها حاكم دبي في انجلترا واسكتلندا.


 

إقرأ ايضا