الشبكة العربية

الأربعاء 25 نوفمبر 2020م - 10 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

تطعن ابنها الشاب بعد أن ضبطها مع عشيقها في المنزل

سكين   طعن
طعنت أم ابنها حتى الموت بعد أن ضبطها مع عشيقها داخل المنزل، واشتبك معه.

وسددت لوسيفانيا لوبيز، السكين في صدر ابنها خوسيه كارلوس دا سيلفا جونيور البالغ من العمر 21 عامًا، بعد أن هاجم عشيق والدته الذي يكبره بعام واحد فقط.


 
وكان الضحية الذي يعيش مع جدته ويزور والدته البالغة من العمر 37 عامًا عندما رآها تتناول المشروبات الكحولية مع عشيقها في منزلها في بلدية موتونوبوليس بولاية جوياس البرازيلية، ليل الجمعة.

واعترفت الأم بقتل ابنها، وادعت أنها تصرفت دفاعًا عن النفس بعد أن استشاط غضبًا عندما رآها مع عشيقها الشاب.


 
وقال قائد الشرطة أندريه ميديروس: “المرأة وشريكها أمضيا اليوم في الشرب. وفقًا لها، وصل ابنها وحدث شجار وحاول مهاجمة شريكها. فصلت بينهما وقالت إنها تعرضت هي الأخرى للهجوم”.

وأضاف: “قالت إنها نتيجة لذلك، أمسكت بسكين للدفاع عن نفسها، وضربته بالخطأ في صدره”.


 
عثر الجيران على الضحية ونُقل إلى المستشفى، حيث وافته المنية بعد يوم واحد، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وكان السكان المحليون اتصلوا بالشرطة، التي اعتقلت الأم في مكان الحادث. بينما هرب عشيقها الذي تطارده الشرطة. ولم يعثر على السكين المستخدم في الهجوم.وتواجه الأم تهم القتل، وتواجه عقوبة قد تصل إلى 30 عامًا في السجن إذا أدينت.
 

إقرأ ايضا