الشبكة العربية

الخميس 24 سبتمبر 2020م - 07 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

بعد خضوعها لعلاج تأهيلي.. السلطات المصرية تخلي سبيل "فتاة التيك توك"

unnamed

قررت النيابة العامة في مصر، إخلاء سبيل منة عبدالعزيز، التي اشتهرت إعلاميًا باسم فتاة التيك توك"، بعد خضوعها لعملية إعادة تأهيلها نفسي، إثر تعرضها للاعتداء الجنسي على يد صديقها داخل أحد الفنادق.

وكانت النيابة العامة قررت إيداعها احد مراكز الاستضافة بوزارة التضامن الاجتماعي لإعادة تأهيلها بدلاً من الحبس الاحتياطي.

وكلفت النيابة بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي والمجلس القومي للمرأة، إخصائية نفسية ببرنامج "حماية أطفال وكبار بلا مأوى" بالوزارة، ببحث حالتها الاجتماعية والنفسية وعرض نتائج البحث والتوصيات على النيابة العامة.

وأشار التقرير إلى اضطرابها انفعاليًّا ونفسيًّا نتيجة تعرضها لأزمات اجتماعية قاسية مُنذ صغرها حرمتها من عاطفة الأسرة والأهل، وأثَّرت في سلوكها العام، ما دفعها مع قلة خبرتها وعدم رجاحتها وضعف شخصيتها إلى تكوين علاقات مع أصدقاء السوء عوضًا عن فشلها في عقد علاقات سوية، وكذا السعي للظهور وتحقيق الشهرة بأي وسيلة عوضًا عما لقيته من أزمات، فانخدعت بشهرة حققتها في بيئة افتراضية خاصة بمواقع التواصل الاجتماعي أسلمتها إلى أصدقاء سوء استغلوها مع سهولة انقيادها وعدم رجاحتها وتسامحها في حقوقها، وطمعها فيما عرضوه عليها من هدايا وسُبل لإعاشتها، فوقعت ضحيةً لهم، هذا فضلًا عن الصدمة النفسية والاضطرابات التي إصابتها من أثر التعدي عليها بالواقعة محل التحقيق، مما يتطلب إدخالها بالبرامج المعتمدة بمشروع «استضافة وحماية المرأة المعنفة» لإعادة تأهيلها نفسيًّا واجتماعيًّا واقتصاديًّا لمدة ثلاثة أشهر قابلة للتجديد عند الحاجة.

وأمرت النيابة العامة بإدخال "منة" بالبرامج التأهيلية المذكورة خلال إقامتها بالمركز الذي قبلته مسكنًا لها تحت إشراف وزارة التضامن الاجتماعي والمجلس القومي للمرأة؛ لتأهيلها نفسيًّا واجتماعيًّا واقتصاديًّا لإصلاحها وإعادة الثقة في نفسها وتصحيح مفاهيمها والتوفيق بينها وبين ذويها، وإعادة دمجها بالمجتمع، واستكمال دراستها أو تدريبها على مهارات تتيح لها فرصة عمل سوية، أو مصدر حسن لإعاشتها.

وكانت النيابة العامة قررت بإحالة 6 متهمين -أربعة ذكور وفتاتين- إلى محكمة الجنايات؛ لاتهام أحدهم بخطف المجني عليها بالتحايل والإكراه، واقتران تلك الجناية بمواقعتها كرهًا عنها، واتهام الآخرين -كلٌّ حسَب ما نُسِب إليه- بهتك عرضها بالقوة والتهديد، وسرقتها بالإكراه، وانتهاك حرمة حياتها الخاصة عبر شبكة المعلومات الدولية، وضربها، وإتلاف هاتفها، وتهديدها بإفشاء أمور مخدشة بشرفها، وتعاطي المخدرات، وإدارة وتهيئة مكان لذلك.

 

إقرأ ايضا