الشبكة العربية

السبت 04 يوليه 2020م - 13 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

الجزائرية ذات "الملابس المثيرة" تفجر أعنف أزمة بباريس

Untitled-14


تعيش باريس منذ أيام على وقع الجدل الذي  أثاره منع سائق أحد حافلات النقل العمومي في العاصمة الفرنسية، بعد أن منع فتاة من ركوب "الباص" بسبب ملابسها القصيرة جدلاً واسعًا على منصات التواصل الاجتماعي في فرنسا.


تعود تفاصيل الواقعة إلى ليل الثلاثاء الماضي عندما توقف سائق "الباص" الذي يؤمن النقل على الخط 60 بالقرب من الفتاة قبل منتصف الليل بوقت قصير، دون أن يفتح الباب ثم غادر قبل صعودها، مخاطبا إياها وهو ينظر إلى تنورتها القصيرة بالقول: "يجب أن تكون ملابسك أحسن من هذا".

واستمرت الفتاة لدقائق قبل أن تضطر لأخذ سيارة أجرة، الأمر الذي أثار غضب والد الفتاة، الكاتب من أصل جزائرية كمال بن شيخ، والذي طالب سلطة النقل العمومي في باريس بتقديم اعتذار رسمي وعلني لابنته إليز البالغة من العمر 29 عامًا.

وقال بن شيخ: "لا يعقل أن يحدث أمر كهذا في عاصمة الأنوار في القرن الحادي والعشرين"، مضيفًا: "يجب توقيف هذا الصنف من السائقين الذين يتقاضون رواتب من الضرائب ويمنعون المواطنين من استغلال وسائل النقل بطريقة تعسفية".

ووصف السائق المذكور بأنه مغاربي إسلامي.

ويقول كمال بن شيخ إنه بعد نشر الواقعة بلغة حادة على "فيس بوك" تلقى عشرات الرسائل التي تسبه وتتهمه بالتحريض على العنف والكراهية، لمجرد أنه احتج على الطريقة التي تعامل بها السائق مع ابنته.

وأكد أنه لا يخفي خوفه من الإسلاميين ويصنف نفسه بأنه ناشط ضد انتشار الفكر الإسلامي المتطرف. وشدد على أنه لن يتخلى عن القضية وسيتقدم بشكوى ضد مؤسسة النقل ما لم تقدم اعتذارًا رسميًا لابنته، وفق صحيفة "القدس العربي" الصادرة في لندن.

من جانبها، لم تنشر سلطة النقل العمومي في باريس تفاصيل عن الحادثة، واكتفت بالقول إن العامل سيتم الاستماع له والتحقيق معه. ودعت بن شيخ وابنته للحضور لجلسة الاستماع إذا كانا يرغبان في ذلك.
 

إقرأ ايضا