الشبكة العربية

السبت 08 أغسطس 2020م - 18 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

"الأنتربول" يلقي القبض على قاتل "مارادونا"

amir-fatin-makky-1

ألقت الشرطة الدولية "الأنتربول"، القبض على زعيم مافيا مطلوب دولي لنشاطه في تهريب المخدرات، وقتل خصومه بطريقة بشعة.

وجرى توقف المتهم أمير فاتن مكي، الذي يحمل الجنسية الدانماركية (22 عامًا) بالإمارات العربية المتحدة، وبعد أن ظل مختبئًا في المغرب، منذ حوالي سنتين.

وقالت صحيفة "الصباح" المغربية، إنه جرى اعتقال المطلوب، بعد تنسيق أمني بين عدة دول، منها شرطة الإمارات العربية المتحدة، وتايلاند، والشرطة الأوربية و"الأنتربول"، وأجهزة الأمن الإسبانية التي كشفت عن نشاطه في تهريب الحشيش من المغرب إلى أوروبا.

ووفق المصدر ذاته، فإن المتهم لا يستقر في دولة بعينها، إذ ظل ينتقل بين دول إفريقية وآسيوية وأوربية، ويدير شبكته من مكان مجهول، وتتوفر المصالح الأمنية على ملفات ضخمة تشير إلى أنه مسؤول عن أكبر عمليات تهريب المخدرات من المغرب إلى أوربا.

ومن المنتظر أن يقود القبض على ما وصف بـ "الصيد الثمين" إلى الكشف عن تفاصيل مثيرة لعملياته في تهريب المخدرات، إضافة إلى ارتكابه جرائم قتل بشعة، بعدما تورط في قتل منافس له يلقب بـ "مارادونا"، وزعيم شبكة أخرى، إلى جانب فراره إلى المغرب في 2018، وانتقاله إلى دول كثيرة، خاصة دبي التي أوقف بها.

ويوصف الموقوف بأنه من أخطر قيادات العصابات الدولية المنظمة النشطة في مجالات إجرامية، مثل القتل وتجارة المخدرات وغسيل الأموال، وظل محل اهتمام كبير من قبل المصالح الأمنية، نظرا لجرائمه الوحشية المتعددة، ورغم المتابعات والملاحقات الأمنية الواسعة له، لم تنجح محاولات القبض.

إذ ظل يتزعم عصابة خطيرة تدعى "السويديون"، وله علاقة برضوان التاغي، المغربي الذي ألقي عليه القبض في دبي، ونجح في الإفلات من عدة محاولات للقبض عليه، حيث أصيب في الساق وقتل ثلاثة من زملائه في مالمو السويدية في 2018.

لكنه تمكن من الفرار حيث اختبأ في إسبانيا، وهناك أيضا استهدفته الشرطة في نونبر 2018 بمداهمة ضخمة شارك فيها 120 فردا من الشرطة الإسبانية، لكنه تمكن من الفرار وتوارى عن الأنظار.

ويواجه مكي تهمة قتل مهرب الكوكايين، المعروف باسم "“مارادونا"، الذي قتل بالرصاص أثناء مغادرته حفلا في ماربيلا، جنوب إسبانيا، أمام زوجته وأطفاله، الذين كانوا في السيارة عندما تعرض لطلق ناري.

إضافة إلى قتل سفيان أحمد براك، الذي أطلق عليه الرصاص تسع مرات وكان يعد المهرب الأساسي للحشيش من المغرب إلى أوربا، فضلا عن عمليات اختطاف وإطلاق رصاص وإشعال النار في مطاعم مطلة على الشاطئ وتفجير مستودعات منافسيهم من العصابات الأخرى.
 

إقرأ ايضا