الشبكة العربية

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م - 09 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

الأم تترك ابنتها تموت وحدها بالمنزل وتذهب للشرب مع عشيقها

27750625_536437796735789_316942072328782890_nJPG (1)

قضت محكمة في اسكتلندا بمعاقبة أم بالسجن لمدة ثلاث سنوات ونصف، بعد أن تركت ابنتها المراهقة تموت بمفردها وذهبت إلى الحانة.

وتعرضت شارون جولدي روبين، البالغة من العمر 13 عامًا للإهمال لمدة عام قبل وفاتها، بعد أن فشلت في الحصول على علاج طبي عندما كانت مريضة للغاية.

وأصيبت روبين بالتهاب الصفاق وتوفيت بعد إصابتها بقرحة الاثني عشر المثقوبة، بعد أن فشلت والدتها في الحصول على مساعدة طبية.

قال اللورد بيكيت عند النطق بالحكم في المحكمة العليا بأدنبره مخاطبًا الأم المتهمة: "كانت جريمتك تنطوي على قدر كبير من القسوة على مدى فترة طويلة".

اعترفت جولدي البالغة من العمر 45 عامًا من منطقة شمال لاناركشاير باسكتلندا، بإساءة معاملة وإهمال روبين عمدًا بين 12 يوليو 2017 و 26 يوليو 2018، عندما توفيت ابنتها بسبب قرحة في المعدة.

خلال تلك الفترة، ضربت جولدي طفلتها وشدت شعرها وعضتها وبصقت عليها، وسمحت لروبين بشرب الكحول وتدخين الحشيش، بينما فشلت في ضمان التحاقها بالمدرسة.

قال الأطباء إنه كان من المتوقع أن تعيش روبين إذا تم اكتشاف حالتها، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل".

واستمعت المحكمة إلى أن الطفلة توسلت إلى والدتها لطلب المساعدة في الأيام التي سبقت وفاتها واشتكت من أنها "تتألم في كل مكان". لكن والدتها اتهمتها بـ "السعي لجذب الانتباه"، وطلبت منها أن تدخل المنزل عندما حاولت أن تطلب من أحد الجيران مساعدتها.

وذهبت الأم المهملة إلى حانة محلية في يوم وفاة ابنتها، وعادت إلى المنزل لتجدها فاقدة الوعي على الأريكة.

حصلت جولدي على مشروب من الثلاجة وخرجت مع صديق، والذي اكتشف أنها ميتة عند فحصها. تم استدعاء سيارة إسعاف لكن جولدي قالت للمسعفين: "إنها موجودة". وعندما قيل لها أن ابنتها قد ماتت، بدأت بالبكاء وقالت: "لا، لا يمكنها ذلك".

واستمعت المحكمة إلى أن الطفلة عانت من إهمال مروع عندما كانت تعيش مع والدتها، وفي بعض الأحيان اضطرت إلى التسول للحصول على المال مقابل الطعام.

وكانت روبين قد استمتعت سابقًا بحياة مستقرة أثناء إقامتها مع جدتها، لكنها عادت للعيش مع والدتها في عام 2017. قال العاملون الاجتماعيون الذين يراقبون الوضع إنه كان هناك غالبًا احتكاك بينهما، وإن الفتاة كانت غير راضية عن شرب والدتها.

وقالت المدعية أشلي إدواردز كيو سي، إن روبين وصفت بأنها "نحيفة وقذرة وغير مهذبة" وتعيش في ظروف غير صحية، وتعرضت لبراز وبول القطط والبراغيث المصابة.

وفي يوم وفاتها، زار أخصائي اجتماعي في المنزل، لكن جولدي تحدثت معه فقط من خلال صندوق البريد. 

وقال محامي الدفاع ماركو جوارينو إن جولدي كانت تعاني من "إعاقات عقلية وجسدية كبيرة" وعانت من إصابات دماغية خطيرة خلال طفولتها.

وأشار إلى أنها "غارقة تمامًا وبشكل مطلق" في الظروف المحيطة بوفاة ابنتها وأبدت حزنها.

 

إقرأ ايضا