الشبكة العربية

السبت 06 يونيو 2020م - 14 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

ابن العشرين يغتصب مسنة في الثمانين .. والضحية تقبل حذاءه ليتوقف عن فعلته

اغتصاب-معمرة-في-الهند-1080x630

لم يكن يخطر ببال (ن.أ)، (83 عامًا)، وهي أرملة جندي متقاعد توفي العام الماضي، لم ترزق بأبناء، أن هناك وحشًا آدميًا يتربص بها، وهي في أرذل العمر، ليستبيح جسدها العليل ويعتدي عليها جنسيًا.

وفي التفاصيل التي نشرتها صحيفة "الصباح" المغربية، فإن الحادث وقع بحي سيدي بوزكري الهامشي بمكناس، عندما تفاجأت الضحية، وهي بصدد تنظيف واجهة المنزل، الذي تقطنه لأزيد من 50 سنة، بالجاني (س.م)، البالغ من العمر 21 عامًا يقوم بدفعها بقوة لإجبارها على الدخول إلى المنزل ليلحق بها، ثم أقفل بابه الحديدي، مستغلاً خلو الشارع من المارة.

ووفق المصادر، فإن الجاني، الذي كان في حالة غير طبيعية، وبعدما انفرد بالضحية العجوز، عمد إلى صفع السيدة ورفسها برجله، قبل أن يرغمها على خلع ملابسها، وتجرد هو الآخر من ملابسه، ليقوم بممارسة الجنس عليها بالعنف، رغم استجداء عطفه والتوسل إليه، إلى حد تقبيل حذائه، إلا أن ذلك لم يشفع لها في شيء أمام إصراره على تنفيذ جريمته النكراء، على الرغم من مقاومته بشدة، من خلال ضربه بكأس زجاجية في جبينه.

وأضافت المصادر ذاته، أنه بينما كان الجاني يعتدي جنسيًا على الضحية، سمع طرقًا لباب المنزل، ولم يكن الطارق سوى أحد أصدقاء المتهم، ساعتها أطلقت المعتدى عليها صوتها المبحوح للصراخ، ليكون جواب الجاني بالحرف "داك شي لي درت ليك أنا غادي يديرو ليك حتى هو"، غير أن الطارق انصرف إلى حال سبيله.

وأبرزت المصادر، أن الضحية، ومنذ ساعة الاعتداء عليها، أصبحت تعيش فزعًا ورعبا شديدين، إذ أنه لا يغمض لها جفن، خوفًا من عملية اقتحام أخرى للبيت.

وكشفت الضحية عن تلقيها تهديدات من ذوي أسرة المتهم، بعد رفضها التنازل عن شكايتها، سيما أن الجاني يعد قريب شخصية نافذة بالمدينة.

وأمر رئيس الغرفة الأولى للتحقيق لدى محكمة الاستئناف بمكناس، الخميس الماضي، بوضع المتهم رهن تدبير الاعتقال الاحتياطي، في انتظار التحقيق معه تفصيليًا في 17 سبتمبر المقبل.

ويواجه المتهم، تهمة اغتصاب امرأة طاعنة في السن، ومحاولة الاختطاف، والهجوم على مسكن الغير، والسرقة الموصوفة بالعنف.
 

إقرأ ايضا