الشبكة العربية

الإثنين 14 أكتوبر 2019م - 15 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

شاهد.. وصية أحد الشباب الذين أعدموا في قضية النائب العام

images


كشف المواطن المصري السيد عبدالحميد، والد أحد الشباب الذين تم تنفيذ حكم الإعدام فيهم أمس بتهمة اغتيال النائب العام المصري السابق هشام بركات، عن وصية ابنه التي وجدوها في ملابسه بعد إعدامه.
وقال والد الشاب « أبو بكر السيد»، في مداخلة هاتفية مع قناة «مكملين» التابعة للإخوان والتي تبث من خارج مصر، إن وصيته اشتملت على رسائل له ولوالدته وإخوته مطالبًا مسامحتهم، كما قرأ وصيته التي كانت عبارة عن قصيدة شعرية، تحمل رسائل مؤثرة لوالدته ودموعه التي انهالت وهو يودعها في آخر زيارة له، كما حملت في معناها تحديًا للنظام ورفض بطشه بالشباب وترحيبه بالشهادة في سبيل الله ومقاومة ما يراه ظلمًا.


ونفذت السلطات المصرية، صباح أمس، أحكام الإعدام بحق 9 مدانين باغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، في يونيو  2015، على الرغم من المناشدات والاحتجاجات على تنفيذ الأحكام.
ونُفِّذ الحكم داخل سجن استئناف القاهرة بحق كل من المدانين التسعة وهم: أحمد طه، أبوالقاسم أحمد، أحمد جمال حجازي، محمود الأحمدي، أبوبكر السيد، عبدالرحمن سليمان، أحمد محمد الدجوي، أحمد محروس سيد وإسلام محمد.
حضر تنفيذ الحكم عضو من النيابة العامة، وطبيب شرعي، ورجل دين، وعدد من ضباط مصلحة السجون.
وقال مصدر أمنى وفق صحف محلية، إن سجن استئناف القاهرة نفذ حكم الإعدام في السادسة من صباح اليوم، وتم اقتيادهم إلى غرفة الإعدام، وفي التاسعة والنصف صباحًا تم الانتهاء من إعدام المدانين التسعة، وتم نقل الجثث بواسطة سيارات إسعاف إلى مشرحة الطب الشرعي في منطقة "زينهم" بالسيدة زينب بالقاهرة.
وقال مصدر بالمشرحة إنه تم اتخاذ جميع الإجراءات تمهيدًا لتسليمهم لذويهم.
وكانت محكمة النقض أصدرت في 25 نوفمبر  2018، حكمًا بتأييد أحكام الإعدام الصادر بحق المتهمين التسعة، ورفضت الطعون المقدمة منهم.
ومن أبرز من صدر بحقهم حكم الإعدام النهائي، الشاب أحمد نجل محمد طه وهدان عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان (أعلى هيئة تنفيذية بالجماعة).
كما خففت المحكمة ذاتها، حكم الإعدام بحق 6 آخرين إلى المؤبد (25 عامًا).
وبالنسبة للمدانين بالسجن 25 عاما، وعددهم 15، تم تخفيف الحكم بالنسبة لـ 4 إلى 15 عاما، وتعديله إلى 3 سنوات بالنسبة لمتهم وإلى عام بحق متهم آخر، وتأييد الحكم بحق 9 آخرين، وفق المصادر ذاتها.
كما تم تأييد أحكام بالسجن 15 عامًا لـ 6 متهمين حضوريًا بينهم امرأة تدعي بسمة رفعت، وبراءة 5 آخرين، ورفض الطعون المتبقية، دون أن يحدد عددها أو حيثيات الحكم.
وفي 22 يوليو 2017، قضت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بطرة، جنوبي العاصمة بإعدام 28 شخصا منهم (15حضوريًا)، وانقضاء الدعوى عن متهم متوف.
كما قضت المحكمة آنذاك بأحكام متفاوتة بحق 38 متهمًا، منهم 15 بالمؤبد (25 عامًا)، و8 بالسجن 15 عامًا، و15 بالسجن 10 سنوات".
يذكر أن عدد المتهمين في القضية 67 شخصا ، وتم إحالتهم في 8 مايو 2016، إلى محكمة الجنايات باتهامات بينها "اغتيال النائب العام السابق، والشروع في قتل 8 آخرين من طاقم حراسته، والانتماء لجماعة الإخوان بالاتفاق والتخابر مع عناصر من حركة حماس الفلسطينية، وحيازة مفرقعات وأسلحة نارية دون ترخيص".
وهذه التهم نفاها المتهمون في جلسات محاكمتهم، مؤكدين "تعرضهم للتعذيب للإدلاء بوقائع لم يرتكبوها عقب القبض عليهم في فترات تلت عملية الاغتيال".

 

إقرأ ايضا