الشبكة العربية

الإثنين 21 أكتوبر 2019م - 22 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

تتلقى تهديدات وممنوعين من العمل..أسرة "مرسي" توجه رسالة إلى "أردوغان"

1-516-730x438


وجهت أسرة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، الأحد، الشكر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على مواقفه الأخيرة بحق أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا بمصر عقب وفاته.
وفي مداخلة هاتفية مع فضائية “الجزيرة” الإخبارية حول التفاعل العالمي مع وفاة “مرسي”، قال عبد الله مرسي نجل الرئيس الأسبق إن السلطات المصرية: “أرادوا منع العزاء فيه بمصر، فأول من صلوا عليه كانوا بالمسجد الأقصى، ورزقه الله بملايين صلوا على روحه صلاة الغائب”.
وأضاف: “هذا المشهد لم يره أحد في التاريخ؛ إذ لم يسبق أن خرج ملايين لأداء صلاة الغائب على أحد مثلما حدث مع الرئيس (مرسي)”.

وأكد أنهم يتلقون تهديدات منذ 7 سنوات، كما أنه تلقى تهديدات بعد وفاة والده لعدم أحاديثه للإعلام وممنوعين من السفر ومن العمل، وأن الأمن أرسل لهم بأنه يكفي حزنكم على والدكم ولا داعي للحديث في تفاصيل ولكني على عهد أبي ولا أهاب الاعتقال أو القتل ولست أفضل من المعتقلين.
وتابع: “نشكرهم جميعا أثلجوا صدورنا وزودونا صبرا، ونخص بالذكر فخامة الرئيس (رجب طيب) أردوغان وسمو أمير قطر تميم بن حمد ووالده وحكومة ماليزيا والرئيس (التونسي) السابق منصف المرزوقي وكل الحكومات والهيئات التي شاركت في عزاء وصلاة الغائب”.
ونفى تلقي الأسرة تعزية من السلطات المصرية.
ووجه شكره لكل من نعى مرسي من مؤيديه ومعارضيه، داعيا إلى “استكمال الثورة” بعد وفاة والده.
كان الرئيس أردوغان أول من نعى “مرسي” عقب وفاته الإثنين الماضي أثناء محاكمته ووصفه بـ “الشهيد”، مؤكدا أنه سيحمل قضية الوفاة للمحافل الدولية، وشارك في صلاة الغائب على روحه.
وتصدرت تركيا فعاليات صلاة الغائب على روح مرسي، والتي تم أداؤها في أكثر مكان بالعالم، لاسيما المسجد الأقصى.

 

 

 

إقرأ ايضا