الشبكة العربية

الأربعاء 08 يوليه 2020م - 17 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

بالفيديو.. الكويت تُحرج السعودية بعد رفضها «عدم التطبيع» مع إسرائيل

19_2018-636677694312439943-243

رفضت كلا من مصر والسعودية والإمارات، الموافقة على بند عدم التطبيع مع إسرائيل في مسودة البيان الختامي للاتحاد البرلماني العربي المنعقد في الأردن أمس الاثنين.
وقال ممثل المملكة العربية السعودية في الاجتماع، إن عدم التطبيع مع إسرائيل له صفة سياسية وجانب سياسي يختص به وزراء الخارجية، مضيفًا: هذا الجانب يصاغ بأسلوب دبلوماسي لأنه ليس به جزئيات قانونية وهو التطبيع مع إسرائيل».
فيما رد عليه رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس النواب الأردني، المهندس عاطف الطراونة، برفض مطلب السعودية والإمارات ومصر وتمسك ببند رفض التطبيع مع إسرائيل.
وأكد الطراونة، أن "الشعوب العربية ترفض جملة وتفصيلا التقارب والتطبيع مع إسرائيل وأن البرلمان العربي يرضخ لإرادة الشعوب العربية".
وقال: نحن نعبر عن الشعوب والشعوب لا ترضى بالتطبيع مع إسرائيل وترى أنه كيان محتل مغتصب لأرض عربية فلسطينية.
من جانبه انتقد ممثل دولة الكويت، رفض السعودية لبند عدم التطبيع مع إسرائيل، وقال: أدعو مؤتمرنا هذا على التأكيد صراحة على رفض مجرد الحديث عن عدم التطبيع والتسويق له.. لابد من تصنيفه فى خانة الحرام السياسي وبشكل واحد ودون مواربة.. لا للتطبيع مع محتل مغتصب وقتلة الأطفال ومخربي الأرض.. لا للتطبيع لأننا لا نريد أن يلعننا التاريخ»، وهو ما أثار حماس الحاضرين وصفقوا له بشكل حار.
فيما أيدت الوفود السوري واللبناني والفلسطيني قرار رفض التطبيع وأكدت على ضرورة التمسك بهذا البند الذي تم إقراره داخل المؤتمر.
وفِي نهاية الجدل بقيت الفقرة كما هي ونجح البند الذي يدعو إلى وقف التطبيع مع إسرائيل وكافة أشكال التقارب معها.
ونص البند، على أنه "من أهم خطوات دعم الأشقاء الفلسطينيين تتطلب وقف كافة أشكال التقارب والتطبيع مع المحتل الإسرائيلي وعليه ندعو إلى موقف الحزم والثبات بصد كل أبواب التطبيع مع إسرائيل".
واقترح المتحفظون "حصر البند بوقف تطبيع الشعوب مع المحتل الإسرائيلي".

 

إقرأ ايضا