الشبكة العربية

الأربعاء 20 مارس 2019م - 13 رجب 1440 هـ
الشبكة العربية

في الجمعة الخامسة ..

الآلاف يطالبون برحيل" بتفليقة".. وشرطي ينضم للمتظاهرين

انطلقت مسيرات حاشدة في العاصمة الجزائرية ، حيث خرج الآلاف اليوم الجمعة في العاصمة وباقي ولايات البلاد للمطالبة بـ"رحيل" الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.
وردد المتظاهرون في  المسيرات هتافات "ترحلوا.. يعني ترحلوا"، معبرين من خلال لافتات عن رفضهم للقرارات التي أصدرها الرئيس بوتفليقة مؤخرا، وألغى بموجبها الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة يوم 18 أبريل القادم.
وخرجت المظاهرات في ساعتها الأولى بطريقة سلمية، وفق ما اعتاده الجزائريون ، ذلك عقب أسبوع من الدعوات لـ"الجمعة الرابعة لحراك الجزائر"
وتميزتمسيرة اليوم الجمعة في العاصمة الجزائر بظهور لافت لظريفة بن مهيدي، شقيقة بطل الثورة الجزائرية العربي بن مهيدي، والتي كانت قد دعت الجزائريين صباح اليوم للتظاهر، وطالبت بتسليم الشباب مقاليد السلطة.
ومنعت مصالح الأمن كل حافلات النقل العمومي من الدخول إلى العاصمة ، ما تسبب في صعوبات كبيرة للعديد من المواطنين في الالتحاق بوسط العاصمة.
وقام نشطاء بنشر مجموعة من الفيديوهات تظهر مواطنين مصطفين ببعض الطرق الرئيسية في انتظار وسيلة نقل تقلهم إلى العاصمة.
كما نشرت وسائل إعلامية محلية فيديو لشرطي من ولاية بجاية وهو يتفاعل بطريقته الخاصة مع المتظاهرين، إذ صعد فوق إحدى السيارات ورفع شعارا كتب عليه "أنا مع صوت الشعب.. لا تأجيل لا تمديد".
يذكر أن بوتفليقة كان قد أعلن منذ أربعة أيام عن تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كان من المقرر إجراؤها في شهر أبريل المقبل.
وكان أكثر من 1000 قاض جزائري، أعلنوا رفضهم الإشراف على الانتخابات الرئاسية، إذا شارك فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
وذكر بيان، صادر عن القضاة، وقتها أنهم شكلوا اتحادا جديدا، لرفض الإشراف على الانتخابات.
وقال وزير العدل الجزائري الطيب لوح، إن القضاة يجب أن يظلوا محايدين، وذلك بعد بيان القضاة الذين أعلنوا تشكيل اتحاد جديد.
وأضاف أن "استقلالية وأمانة القاضي غير قابلة للتصرف والتسوق مهما كانت الأسباب والمسببات"، منوها أن "الدولة بذلت جهود لبناء مؤسسات قضائية تحسنت بفضل الإصلاح الذي أنجزه أبناء القطاع".

 

إقرأ ايضا