الشبكة العربية

الأحد 09 أغسطس 2020م - 19 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

12 مؤسسة إعلامية أمريكية تنضم لـ "سي إن إن" في معركتها ضد ترامب

_104221949_050453139-1

انضمت 12 مؤسسة إعلامية أمريكية كبرى إلى شبكة "سي.إن.إن" في معركتها القضائية ضد البيت الأبيض والرئيس دونالد ترامب، على خلفية سحب تراخيص أحد مراسليها.

ومن بين تلك المؤسسات وكالة "أسوشيتد برس" وشبكة "فوكس نيوز" وصحيفة "يو إس إيه توداي" و"واشنطن بوست" ووكالة "بلومبرج".

وجاء في بيان مشترك لتلك المؤسسات: "يجب أن يظل الصحفيون الذين يغطون أخبار البيت الأبيض أحرارا في طرح الأسئلة، سواء كان الأمر يتعلق بالأمن القومي أو الاقتصاد أو البيئة".

وأضاف: "من الضروري أن يتمكن الصحفيون المستقلون من الوصول إلى الرئيس وأنشطته، وألا يُمنع الصحفيون من ذلك لأسباب تعسفية."

وكانت "سي.إن.إن" أعلنت رفع دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والبيت الأبيض، على خلفية سحب تراخيص أحد مراسليها.

وقبل أيام، دار سجال حاد بين ترامب ومراسل الشبكة، جيم أكوستا، خلال مؤتمر صحفي، عقب طرح الأخير أسئلة استفزت الرئيس الأمريكي.

وإثر ذلك، أعلن أكوستا في تغريدة عبر "تويتر"، أن البيت الأبيض سحب تراخيصه، ولن يسمح له بالدخول من أجل التغطية الإخبارية.

وقالت "سي.إن.إن"، إنها "رفعت الدعوى صباح الثلاثاء، في محكمة واشنطن الجزئية، للمطالبة بإعادة تراخيص المراسل".

وأضاف البيان أن "السحب الخاطئ لهذه التراخيص ينتهك حقوق 'سي إن إن' وأكوستا، في ما يتعلق بحرية الصحافة بموجب الدستور".

وتابع: "طلبنا من المحكمة إصدار أمر فوري يطالب بإعادة التراخيص إلى جيم".

كانت جمعية مراسلي البيت الأبيض، أعلنت، تأييدها لإجراءات "سي إن إن"، مشيرة إلى أنه ما كان ينبغي للبيت الأبيض سحب تلك التراخيص من البداية، وفق الشبكة الإخبارية الأمريكية.

وفي السجال الذي دار بين ترامب والمراسل قال ترامب: "على سي إن إن، أن تخجل من عملك معها. أنت شخص وقح وفظيع. شخص مثلك يجب ألا يعمل في سي إن إن".
 

إقرأ ايضا