الشبكة العربية

الأحد 29 مارس 2020م - 05 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

موجة سخرية بسبب مرحاض " بيل جيتس" و" زايد"

مرحاض
أثار إزاحة الستار عن مرحاض زايد كإنجاز تاريخي يضاف إلى إنجازات الإمارات موجة سخرية بين النشطاء، والذين عقدوا مقارنة بينه وبين مرحاض رجل الأعمال الأمريكي الشهير " بيل جيتس".
وبحسب ما تم تداوله من مقارنة ساخرة بين المرحاضين كتب النشطاء :" بيل جيتس رصد ميزانية 700 مليون دولار لأبحاث تعالج مشكلة عدم وجود إمكانية لبناء مراحيض أو شبكات صرف صحي في المجتمعات الفقيرة مما يتسبب في أمراض خطيرة وخصوصاً لأطفال هذه المناطق".
وقد أثمر مشروع بيل جيتس في نوفمبر 2019، عن اختراع مرحاض لا يحتاج إلي مياه أو شبكة صرف صحي، بل يحول فضلات الإنسان إلي مياه صالحة للشرب وسماد عضوي ومصدر طاقة.
يأتي هذا في الوقت الذي أزيح فيه الستار قبل أيام عن  "مرحاض زايد"، في الإمارات، والذي وصف بالإنجاز التاريخي الجديد.
وكتب الباحث في الحضارات القديمة منصور خلفان  على حسابه في تويتر : إنجاز تاريخي جديد يضاف لتاريخ الإمارات تم إزاحة الستار عن  مرحاض زايد الذي استخدمه المؤسس لأول مرة بعد الاتحاد.
وأوضح أن  المرحاض مرصع بالألماس بـ40.815 ماسة، بلغ مجموعها 334 قيراطًا، بقيمة 1.28 مليون دولار.
كما  تم تسجيله في موسعة غينيس للأرقام القياسية، كأول مرحاض في التاريخ مرصع بالألماس.
يذكر أن الأكاديمي الإماراتي منصور خلفان نسب الكثير من معالم الحضارات القديمة إلى تواجدها أولا في الإمارات مثل الأهرامات، ودار مسكوكات للعملة خاصة بالإسكندر المقدوني، والتي ظهرت معالمها الأولى في الإمارات.
وكتب حينها:  " صباح الاكتشافات الجديدة إمارات الإسكندر الأكبر والإله زيوس .. مسؤول اماراتي : التاريخ ظلمنا والمؤرخين تناسونا وتناسوا   تاريخ الإمارات وحضارة الإمارات ولدينا أقدم مصنع إماراتي للعملات في العالم من الفترة الإغريقية،  وكان الإسكندر الأكبر والإله زيوس يصكوا عملاتهم في الإمارات.
 

إقرأ ايضا